[sg_popup id=1]

الرئيسية >> كتاب موقع صوت الرمثا >> الدم العربي يتفرق بين القبائل … بقلم ايمن الشبول

الدم العربي يتفرق بين القبائل … بقلم ايمن الشبول

570d27849761f-_20160412_195034

الدم العربي يتفرق بين القبائل …
عندما فكر أبو جهل … قال لزعامات قريش : اجمعوا من كل قبيلة شابا ليقوموا يضرب النبي عليه الصلاة والسلام ضربة رجل واحد ، فيتفرق دمه ويتشتت بين القبائل والعشائر ؛ ولا يستطيع بنو هاشم المطالبة بدمه والثأر له …

هذه الفكرة الشيطانية والتي مر عليها الف واربعمائة عام أفشلها الله تعالى في تلك الفترة ؛ حيث أوحى لنبيه بمكرهم وبكيدهم فقذف عليه الصلاة والسلام حفنة من التراب على وجوههم النجسه ؛ وخرج عليه الصلاة والسلام من بينهم دون أن يشاهدوه ، وهو يقول : شاهت الوجوه …

فكرة جاهلية قديمة من الكافر والمشرك وعدو الله : أبو جهل ، ولكنها فكرة حية ولا زالت تتردد في عقول الكفار وفي نفوس المشركين ، وهي سياسة متبعة من قبل الكفار والمشركين كلما ارادوا قتل المؤمنين ؛ وكلما قرروا ابادة المعارضين لبغيهم واستبدادهم وهيمنتهم وظلمهم …

في عام 1990 م قررت امركيا وبقيادة بوش الأب تدمير الجيش العراقي وتدمير العراق ، والذي مثل ولفترة طويلة„ سدا” منيعا” أمام المشاريع الاستعمارية اللعينة ، وأمام الخطط والمؤامرات الصفوية والصهيونية والتي تحاك لامتينا العربية والاسلامية …

أمريكيا ؛ الدولة العظمى والقوية والتي تمتلك آلاف الطائرات الحديثة والمتطورة ، وتمتلك عشرات الالاف من الصواريخ العابرة ؛ ولديها أسلحة الدمار الشامل وعندها السفن والبوارج وحاملات الطائرات ، ولديها كل الاسلحة الفتاكة والمدمرة …

اقرا ايضا في صوت الرمثا:   فارس الأحلام ...... بقلم مصطفى الشبول

أمريكيا التي لديها مئات الآلاف من الجيوش المجهزة والمدربة ، ولديها مثلها أو أكثر من القوات الاحتياطية … تقرر تشكيل حلف من ثلاثين دولة لضرب وتدمير العراق … !!! إنها نفس فكرة أبو جهل : ليضيع دم العراقيين بين الدول والقبائل والعشائر ؛ ولتسجل كل الجرائم والمجازر بحق العراقيين ضد مجهول …

كان بامكان الأمريكان تدمير العراق وتدمير جيشه وصناعاته وترسانته من السلاح بعيدا” عن التحالفات … نتذكر أن الأمريكان جلبوا إلى جوارهم في تلك الفترة قرابة ثلاثين دولة ، وبعض من تلك الدول شارك بالف أو بالفين من الجند … ومن حركة طالبان افغانستان جلب الامريكان مائة رجل وبزيهم الاسلامي الكامل … والهدف أن يكون ذبح النساء والأطفال العراقيين في المدن العراقية وفي ملجأ العامرية على الطريقة الاسلامية … !!!

في هذه الأيام ؛ وبعد سنوات طويلة من الضياع ومن التشرذم والوهن العربي ، مسحت كثير من المدن والمحافظات العربية ، وشرد وقتل الملايين من العرب … ولكن ؛ وسط هذا الزخم الكبير من التحالفات الدولية العاملة في سمائنا العربية ؛ ووسط هذا العدد الكبير من الفصائل ومن الحركات والمليشيات المنتشرة على الأرض العربية … ضاع الدم العربي وتفرق بين الأحلاف الدولية وبين الأنظمة القمعية وبين المليشيات والفصائل …

من الذي جوع الغوطة ومضايا والفلوجة ؟ من الذي دمر تكريت ومن الذي أحال الرمادي إلى رماد ؟ ومن الذي مسح حمص وحلب وادلب ومن الذي دمر ومسح كثير من المدن والبلدات والمحافظات السورية ؟ … ؟

اقرا ايضا في صوت الرمثا:   فارس الأحلام ...... بقلم مصطفى الشبول

من الذي قتل ؟ ومن الذي جوع ؟ ومن الذي دمر وشرد ؟ … هل هي : ( الأنظمة العميلة أم التحالفات الدولية الكثيرة ؟ هل هم الروس أم الإيرانيين أم المليشيات الارهابية وغير الارهابية ؟ وهل هي الأحزاب والحركات والحشود الشيعية وغيرالشيعيىة ؟ أم هم الكرد الشيوعيين وغير الشيوعيين أم هم … ؟ من ومن … ؟؟؟ ) .

يبدو بأن فكرة أبو جهل التي فشلت قبل ألف واربعمائة عام نجحت في هذه الأيام ، وضاع الدم العربي وتفرق بين التحالفات الدولية وبين الدول والانظمة والفصائل والمليشيات والقبائل …

اقرا ايضا في صوت الرمثا ...

اقرا ايضا في صوت الرمثا:   فارس الأحلام ...... بقلم مصطفى الشبول