زلزال مدمر سيضرب الاردن و الاراضي المحتلة و خسائر بالارواح


صوت الرمثا

تؤكد التقديرات الأخيرة احتمالات وقوع هزة أرضية مدمرة في الداخل المحتل وفلسطين بشكل عام و الاردن في كل لحظة، كما تشير إلى مصرع وإصابة مئات الآلاف، وأضرار لمئات آلاف المباني، وفي الوقت نفسه تشير التقارير إلى عدم الجاهزية وخاصة على مستوى تقوية المباني التي شيدت قبل العام 1980.

وقال مدير لجنة التوجيه بين الوزارية الإسرائيلية للاستعداد للهزات الأرضية، أمير ياهاف، إن المعلومات المتوفرة في إسرائيل والعالم تشير إلى هزة أرضية قوية ستضرب البلاد، ولكن لا يمكن معرفة موعد وقوعها وشدتها، الأمر الذي يضع سكان البلاد في خطر حقيقي.

ونقلت صحيفة ‘يسرائيل هيوم’، اليوم الثلاثاء، عن ياهاف قوله إن مثل هذا الخطر يلزم بالاستعداد المناسب من جانب المواطنين وسلطات الدولة، وإن التجربة المتراكمة في العام تؤكد أن الاستعدادات المسبقة، قبيل الهزات الأرضية وموجات المد البحري (تسونامي)، إلى جانب السلوك الصحيح أثناء وبعد الحدث، ينقذ حيوات أناس كثيرين، ويقلص الأضرار التي تحصل للمباني والبنى التحتية.

وأضاف أنه نظرا لعدم إمكانية منع وقوع هزة أرضية، فإن لجنة التوجيه تعمل على المستوى الإعلامي إضافة إلى أعمال بناء وتقوية مبان. وبحسبه فإن اللجنة تبذل جهودا كبيرة في الإعلام، وأن بإمكان الجمهور الاطلاع على الاستعدادت وسبل التصرف خلال الحدث في موقع اللجنة، وفي موقع قيادة الجبهة الداخلية صاحبة الصلاحية العليا بهذا الشأن.

شارك هاذا المقال !