[sg_popup id=1]

الرئيسية >> اخبار محافظة اربد و الاردن >> محاولة قتل ضابط جمارك في ”التاج”

محاولة قتل ضابط جمارك في ”التاج”

333333333333333333333

صوت الرمثا

المحاولة الفاشلة الجبانة التي تعرض لها الملازم أول جمارك نضال صالح (المحسيري)، من قبل مروج ومتعاطي للمخدرات في منطقة جبل التاج، تضعنا أمام علامة استفهام وتساؤل حول التطور الخطير الذي وصلت إليه عصابات المخدرات في الأردن، وقدرتها على الانتقام من المواطنين الأبرياء، وترويج ثقافة الرعب والخوف والتهديد والتطاول على هيبة الدولة. ضابط الجمارك المعروف عنه محاربته لمروجي وتجار المخدرات، ولدوره الكبير في نشر الوعي بين أبناء منطقته، وتحذيره الدائم من مخاطر انتشار المخدرات على الفرد والمجتمع بين أبناء المنطقة وفي مناطق أخرى، تعرض لمحاولة قتل مع سبق الإصرار والترصد، أثناء سيره باتجاه منزله وفي الشارع العام، حين هاجمه مروج جبان للمخدرات بسكين وقام بطعنه عدة طعنات مفاجئة، ولكن الله ستر لأن نضال كان يرتدي معطفا سميكا. وعندما فشل المروج في قتل نضال، قام على الفور بالهجوم بكل ما لديه من قوة، على ساق نضال التي تفتت ولم يتمكن نضال من السير عليها، واحتاج الأمر إلى نقله بواسطة سيارة إسعاف إلى المستشفى، حيث قرر الأطباء إبقاءه في المستشفى لأكثر من شهرين. المروج لاذ بالفرار، ولم يتمكن رجال الأمن حتى اللحظة من القبض عليه، رغم أنه معروف للجميع ومن سكان المنطقة، ويعرف الجميع اسمه واسم عائلته ومكان سكنه، ويقول سكان الحي، لم نتأكد من صحتها، بأنه لم تبلغ أي جهة حتى الآن بالقبض على المتهم الفار، ولم يعمم حتى كتابة المقال بالقبض عليه، رغم خطورة ما قام به وتعريضه حياة مواطن للخطر وإلحاقه الأذ ى الجسدي به. ونقدر الجهود المضنية والمتواصلة والنجاحات غير المسبوقة في ملاحقة المتاجرين بالمخدرات ومحاصرة اتساعها، باعتقال المئات ممن يتاجرون بها أو يتعاطونها أو يزرعونها بفضل نشاطات النشامى بالأمن العام الذين اقتحموا مناطق محرمة، ولم يعد هناك مناطق عصية أو مغلقة على إدارة مكافحة المخدرات، بعد أن تمكن ضباط وأفراد المكافحة من تفكيك العديد من العصابات التي تقوم بتسهيل عمل تجارة المخدرات قبل تشكيلها. ونأمل أن يساهم تشديد العقوبات على المروّجين والمتعاطين والمتاجرين بهذه الآفة، إلى تحقيق نتائج أفضل في جهود المكافحة، بعد دخول القانون الجديد حيز التنفيذ، دون أن ننسى دور منظمات وأفراد ومؤسسات المجتمع، في الجانب التوعوي والتثقيفي، وتفعيل دور الفرق الأهلية في المتابعة، إلى جانب المتابعة الأسرية التي تبقى الركن الأهم في جهود المكافحة. إن سرعة القبض على من حاول قتل ضابط الجمارك نضال، وتقديمه للقضاء العادل بتهمة الشروع بالقتل العمد، سيضع حداً لتمادي أمثال هؤلاء وسيوقف من يفكر بتكرار التجربة مع المواطنين الشرفاء. إن إنزال العقاب المناسب سيكون درسا بليغاً لمن تسول له نفسه الاعتداء على حياة أي مواطن، والأهم ضرورة كشف اسم «الرأس الكبيرة» الذي يقف خلف المروجين الصغار، ومن هم المحرضون حتى يتمكن نضال من أخذ حقه الشخصي بعد أن تأخذ الحكومة الحق العام له.

اقرا ايضا في صوت الرمثا:   الدكتور ليل الفايز امينا عاما لوزارة الصحة

اقرا ايضا في صوت الرمثا ...