التخطي إلى المحتوى

يتساءل الكثير من الناس هل أحمد العرفج شيعي، في هذه الصفحة سوف نتعرف على كل المعلومات التي تحتاجون اليها بشان الاعلامي أحمد العرفج حتى تكون الصورة واضحة للجميع، حيث ان الاعلامي لديه الكثير من الشهرة ويعود ذلك بسبب البرامج المفيدة التي يقدمها عبر قناة السعودية وقنوات فضائية اخرى، وايضا الفيديوهات والتصريحات التي ينشرها عبر حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي. سوف نقوم هنا بعرض كافة المعلومات بشان أحمد العرفج التي يبحث عنها الاغلبية مثل هل هو شيعي ام سني. حيث ان هذا السؤال طرح كثيرا في الاونة الاخيرة ولكن بدون مجيب.

من هو أحمد العرفج

هو اعلامي سعودي من مواليد مدينة بريدة الموجودة في منطقة القصيم، ويبلغ من العمر 53 عاما، بعد ان انتهى من الثانوية العامة التحق بالجامعة الاسلامية في السعودية ودرس فيها اللغة العربية وحصل على البكالوريوس في اللغة العربية، بعدها سافر الى بريطانيا من اجل دراسة الاعلام، وبقي في بريطانيا الى ان حصل على درجة الدكتوراة في الاعلام، وهذه الفترة كانت كفيلة من اجل تغيير طريقة تفكيره وجعلته شخص منفتح على كافة الثقافات والاعراق وداعم قوي للحوار بين الشعوب المختلفة.

اثناء تواجده في بريطانيا تعرف على الكثير من الناس من شعوب وثقافات مختلفة، وقد اصبح ملما بالكثير من الثقافات. ويعتبر الكثيرين بان أحمد العرفج ليبرالي ويدعو الى حوار الثقافات والشعوب مهما كان الاختلاف بينها، ويعتبر ان الخلاف شيء طبيعي ويجب ان لا يكون سببا من اجل هدم العلاقات الاخوية والصديقة التي تكون موجودة بين البشر.

أحمد العرفج هو شاعر وكاتب ومؤلف كتب واعلامي سعودي، وهناك الكثير من المقالات الصحفية المفيدة والكتب المنشورة باسمه التي يمكن البحث عنه والاطلاع عليها من اجل ان تستفيدوا منها.

هل أحمد العرفج شيعي

لقد ظهر أحمد العرفج في احد الاماكن المقدسة التي يستخدمها الشيعة من اجل العبادة وهي احد الحسينيات في العراق وايران، وبعد انتشار هذه الصورة والتي تشاهدونها بالاسفل فقد انتشرت شائعة ان أحمد العرفج شيعي، ولكن هذا غير صحيح، حيث ان الاعلامي السعودي أحمد العرفج هو مواطن سعودي ولد في البريدة في القصيم، وهو اعلامي يحب السفر وزيارة دول وثقافات جديدة ومن بين هذه الدول كانت العراق والتي زار فيها احد الحسينيات والتقط بعض الصور مثلما يفعل في اي دولة.

الصورة التي انتشرت وتقول بان أحمد العرفج شيعي:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *