قصة توحيد المملكة العربية السعودية تعرفها بالتفصيل من خلال موقع البرونز حيث يبحث الكثير من الناس عن قصة توحيد المملكة العربية السعودية والتي تعد من القصص المتميزة في تاريخ المملكة العربية السعودية. المملكة العربية السعودية ، وبالتالي يتم الاحتفال بهذه المناسبة السعيدة مرة واحدة كل عام في نفس التاريخ ، ومن خلال السطور القادمة نستعرض القصة الكاملة لتوحيد المملكة.

قصة توحيد المملكة العربية السعودية

مرت قصة توحيد المملكة العربية السعودية بعدة مراحل مختلفة ، حيث وضع الملك الخطط التي تساعده على تنفيذ الخطة والوصول إلى الأهداف وتحقيقها ، وإليكم القصة الكاملة لتوحيد المملكة وهي:

فكرة توحيد الملكة

  • تبدأ قصة توحيد المملكة العربية السعودية عندما خرج عبد العزيز من دولة الكويت ، ورافقه الأسلحة والمعدات التي يحتاجها.
  • كما كان مسلحاً بالإيمان بالله واستعانته به وثقته به ، وكان جماعة من الرجال المخلصين الذين حملوا قدرًا كبيرًا من العزم والتصميم.
  • وصل عبد العزيز إلى واحة يبرين التي مكث فيها قرابة خمسين يومًا.
  • وأعد خلال تلك الفترة خطة تناسب توحيد المملكة باستعادة منطقة الرياض.
  • وكان ذلك في سنة ألف وثلاثمائة وتسعة عشر هجرية ، وكان ذلك في شهر شعبان ورمضان ، وبعد ذلك وصل عبد العزيز إلى أبي جافان.
  • خطة الملك لدخول الرياض

  • وكان ذلك ليلة الثالث من شهر شوال ، وهي منطقة يرتادها المسافرون ، وتقع بالقرب من منطقة الرياض.
  • في اليوم الرابع من شهر شوال وهو اليوم الرابع من عيد الفطر وصلت الرياض ، وهذا يعني أن الملك قريب من الهدف الذي يسعى إليه.
  • هنا قسم الرجال معه إلى ثلاث مجموعات ، والمجموعة الأولى وضعت على الإبل والأمتعة.
  • وأبلغهم الملك أنه في حالة عدم عودة باقي المجموعات إليهم خلال فترة معينة.
  • ثم يتعين عليهم العودة إلى الكويت مرة أخرى مع نعي والده.
  • أما المجموعة الثانية فقسمت على الأمير محمد أخيه وكانت من ثلاثة وثلاثين رجلاً.
  • أما المجموع الثالث فأخذهم الملك إلى منزل ابن راشد عجلان عن طريق التسلل.
  • في حين كانت خطة الملك هي مهاجمة عجلان من داخل المنزل دون التدخل في الناس.
  • لكن الملك وجد مفاجأة عندما ذهب إلى منزل عجلان ، لأنه اكتشف أنه في حصن المصمك.
  • كان يقضي الليل معها ، ولا يتركها إلا في الصباح ، وهذا ما أربك الملك.
  • لحظة الهجوم على المصمك

  • بعد أن علم عبد العزيز أن هناك متعة في قلعة المصمك كل ليلة.
  • سارع للقاء بقية المجموعة الأخرى بقيادة شقيقه.
  • فابتدأوا يتشاورون في الأمر حتى وصلوا إلى الطريق التي توحدوا بها المملكة.
  • وبالفعل نجح عبد العزيز في وضع خطة تساعده في الهجوم على المصمك لينالوا من عجلان.
  • حيث اجتمعوا في الليل عندما كان عجلان في المصمك ، وفي ذلك الوقت سيطروا.
  • وارتفع صوت الصراخ في ذلك الوقت ، فالحكم لله ثم للملك عبد العزيز ، وبعد ذلك استقبله أهل الرياض بالترحيب والفرح والسرور.
  • وبايعوه وهم فرحون بعودتهم ، ووحد الملك عبد العزيز المملكة وفق مبادئ الشريعة الإسلامية.
  • كان ذلك في اليوم الثالث والعشرين من شهر أيلول (سبتمبر) عام ألف وتسعمائة واثنان وثلاثون وسط فرح عارم.