شعر اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية قطعة من القلب موهجة روح وراحة للجسم ، حبه يكسر في كل واحد منا ، لشعر كبر بالمنزل من اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية ، وشرب مائة ، وفي السماء تحلق أحلام طفولتنا ، رعنا في صغرنا فنذرنا منه النفوس ونحن نكبر. شعر في اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

قصيدة في اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

لدي وطن لن أبيعه وأراه فقط

له الأبدية مالك الذي أوكلت إليه شطر الشباب

والنعمة كبركة شعب صار في ظلك وبلادك المحببة

الرجال لديهم أهداف أنفقها الشباب

هناك ، إذا ذكروا أوطانهم ، يتم تذكيرهم بنذور الشباب

في ذلك ، كن رحيمًا إلى ما أصبحت الروح مألوفة له ، كما لو كان لها جسد

إذا ضاع غودر ، فإن وطن الإنسان هو أم ، وإذا لحس الإنسان

ذات يوم هزت والدته رأس بلدي ، أنا أحبك. قال الشاعر مفدي زكريا:

بلدي يحبك فوق كل الشبهات وأحبك في كل ناد

أحببت كل ما هو جميل من أجلك وكنت من أجلك في كل واد

والمهم فيك يحب الجمال ، وألقى عليه اللوم في الجروح ، قال:

بلدي ، من أجلي ، أخرج النجوم وأثار كاسي

وصيغت الشوادي وأرسلت شعري إلى الوتيرة

نادى باسة الفدا يوم المتصل وتوقف

يركب لفترة طويلة يسأل عن ثمود وظهره وعن قصة المجد

من عهد نوح وهل إرام نفس العمود؟

فحلف هذه المرة وقال: بلا عناد بلادي

شعر قصير عن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

قال الشاعر إبراهيم المنذر:

أنا حر ، هذا بلدي بلدي ، سأعيد مجدها

لأعيش وقطيع لا أصلي إلا لخير بلدي

نوري إذا نزل البؤس ولكن الخير في داخلي

المدارس طيبة إلى المجد والمجد بركات

ووحّدته وعممت فيه المعرفة ، فطبّ البلد علم معمم

الذي يصرف المال عظيم ومن ينشر العلم أكبر

أنا لا أتفاخر بما أنا عليه اليوم في منصب نائب يجب أن ينخرط وينخرط

إذا مجّد البلاد وبناها ، فإن ذلك يوقرهم

مهامهم كما توجوا بسخاء الثناء و غال