سبب نزول سورة النصر من الموضوعات الإسلامية التي تدخل في علم أسباب النزول ، وهو من علوم القرآن الكريم والشريعة الإسلامية ، وهو علم نبيل له. يدور الموضوع حول البحث في الأسباب التي أدت إلى نزول آيات وسور القرآن الكريم ، ومن المعروف أن القرآن الكريم نزل مرارًا وتكرارًا وفقًا لتغيرات الأحداث والمواقف التي حدثت أثناء زمن الرسول ، وفي هذا المقال سيتم تسليط الضوء على سبب نزول سورة النصر بالتفصيل.[1]

سورة النصر

سورة النصر سورة من السور التي أنزلها الله – سبحانه – من خلال نزول جبرائيل – عليه السلام – على رسوله – صلى الله عليه وسلم – بعد الهجرة أي: من سورة المدنية وهي من سور القرآن الكريم. وهي تتكون من ثلاث آيات فقط وهي السورة المائة بترتيب سورة القرآن الكريم ، وقد نزلت بعد سورة التوبة. والجدير بالذكر أن الله سبحانه وتعالى بادر بسورة النصر بطريقة مشروطة ، قال تعالى في أولها: “لما جاء نصر الله وفتحه”.[2] الله أعلم.[3]

سبب نزول سورة النصر

يمكن القول عن سبب نزول سورة النصر أن هذه السورة نزلت على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في طريق عودته من غزوة حنين عندما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم. كان يعود ليكرز ببشارة النصر القريب للمسلمين والغزو الواضح الذي كان يقصد فتح مكة. فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لما نزلت السورة عليه: يا علي بن أبي طالب ، يا فاطمة قائلًا: جاء نصر الله والفتح ، ورأيت الناس. ادخلوا دين الله في قطعان فسبحوا ربي وحمدوه واستغفروا منه لأنه تابت.[4]

والجدير بالذكر أن الآتي جاء في صحيح الإمام البخاري عن عبد الله بن عباس – رضي الله عنه -: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كثير: الحمد لله وبحمده أستغفر. من قوله سبحان الله وبحمده أستغفر الله وأتوب إليه؟ قال: أخبرني ربي أني أرى آية في أمتي ، إذا رأيتها تتكاثر بقول: سبحان الله والحمد استغفر الله وتاب إليه ، رآها {لو أتى نصرالله وفتح} فتح. من مكة ، {ورأيت الناس يدخلون دين الله جموعًا ، فسبحوا بحمد ربك ، واستغفروا فكانت توبة.[5] الله أعلم.[4]

فوائد ومزايا سورة النصر

فضل سورة النصر وفوائدها في الأحكام والتشريعات العظيمة الواردة في آياتها الثلاث ، حيث أشار الله سبحانه وتعالى في هذه السورة إلى نتيجة المؤمنين بالنصر والفتح التي أنزلها. كما توضح هذه السورة أن الله تعالى قد شرع الشكر للمسلمين في حين أن من أهم النعم التي كان من أهمها النصر والفتح الواضح ، وفضل السورة واضح في الحديث. عن النبي الذي ورد فيه أن قراءة سورة النصر تعادل قراءة ربع القرآن الكريم. : هل تزوجت فلاناً؟ قال: لا والله يا رسول الله ، وليس لي ما أتزوج. قال: أليس معك أحد؟ قل هو الله. قال: حقًا. قال: ثلث القرآن. قال: ليس معك. قال: ربع القرآن. قال: أليس معك؟[6] الله اعلم.[4]

تفسير سورة النصر

بعد الحديث عن سبب نزول سورة النصر والتحدث عن فضل سورة النصر ، لا بد من إلقاء نظرة على تفسير هذه السورة أيضًا ، وفي السورة طريقة مشروطة بأمر من الله عز وجل أن الحمد والمغفرة لله تعالى على قدوم نصرالله للمسلمين في فتح مكة المكرمة. الآية بشرى من الله تعالى للمسلمين أن النصر والفتح الذي وعدهم به قريب جدا ، وفيها وعد الناس بدخول الدين الإسلامي في مجموعات ، وهي دلالة على سنة الإيفاد التي فيها. أتت القبائل العربية إلى مكة بعد الفتح ، معلنة إسلامها ، مما جعل شبه الجزيرة العربية تحت سيطرة المسلمين ، وقد دخل أهلها في دين الله في قطعان ، وإذا حدثت هذه الأمور فينبغي على المسلمين أن يحمدوا الله ويطلبوه ، لأن الله تعالى الرحمن الرحيم.[7]

بهذه التفاصيل نكون قد تحدثنا عن تعريف سورة النصر ، وتناولنا سبب نزول سورة النصر بالتفصيل كما ورد في علم أسباب النزول ، ثم نلقي الضوء على سبب نزول سورة النصر. فضل هذه السورة وتفسير آياتها الثلاث.