اثارت استقالة المدير التنفيذي لقناة MBC السعودية البريطاني سام بارنيت، فقد إنتشر تعميم داخلي ما بين الموظفين أرسله رئيس مجلس إدارة الإم بي سي السعودي الوليد الإبراهيم لكافة الموظفين تم إعلامهم من خلالها بإستقالة المدير التنفيذي لقناة الإم بي سي، دون ذكر أي أسباب أو تفاصيل حولها على الرغم من تفانيه الكبير في العمل وسنوات الخدمة الطويلة في أروقة قناة الإم بي سي التي تدرج في الكثير من المهام والمناصب داخلها، والتي كان آخرها تعيينه مدير تنفيذي لقناة الإم بي سي في العام 2011 وحتى تاريخ إستقالته مؤخراً التي تم الكشف عنها وفق تسريبات الموظفين هناك.

عبر الوليد الإبراهيم في رسالة بعثها لكافة الموظفين عن حزنه بصفته رئيس مجلس إدارة قنوات الإم بي سي لرحيل المدير التنفيذي سام بارنيت بعد إستقالته من العمل، والذي بدأ رحلته في العمل لدى القناة بدايةً من العام 2002 وكان له دور بارع وكبير في الإرتقاء بالقناة ووصولها للعالمية.

وقد أثير الكثير من الجدل حول استقالة المدير التنفيذي لقناة MBC السعودية سام بارنيت البريطاني، ورجحت مصادر أن تكون دوافع الإستقالة مالية كونه كان يسيطر بشكل كبير على المسائل المالية في القناة، وقام بتولي المسئولية عن تسيير عمل القناة خلال فترة إعتقال الوليد الإبراهيم، وهو ما منع تعرض للقناة للإهتزاز أو التضرر لإعتقال رئيس مجلس إدارتها آنذاك.

الجدير بالذكر أن الوليد الإبراهيم تنازل للمملكة عن 60% من نصيبه في قنوات الإم بي سي مع إحتفاظه بما نسبته 40% مقابل الإفراج عنه والإبقاء عليه رئيساً لمجلس إدارتها وفق ما ذكرت العديد من المصادر المطُلعة.