ما هي جهود المملكة في مكافحة كورونا من التساؤلات المتكررة هذه الأيام ، وفي الحقيقة أن اهتمام المملكة العربية السعودية هو الحفاظ على المواطنين وصحتهم وسلامتهم في جميع الأوقات ، وخاصة في أيام كورونا ، لذلك كانت من أوائل الدول التي اتخذت إجراءات احترازية ضد انتشار فيروس كورونا ، والحد من العدوى بين المواطنين والمقيمين في المملكة ، وأصدرت العديد من القرارات والخدمات عن بعد حفاظا على صحة الجميع على الأرض. المملكة ، وفيما يلي نتعرف على جهود المملكة في مكافحة كورونا.

ما هي جهود المملكة لمكافحة كورونا؟

وضعت المملكة العربية السعودية خطة حازمة لمكافحة فيروس كورونا منذ بداية انتشار الفيروس في العالم وارتفاع معدلات الإصابة ، ووضعت صحة وسلامة المواطن في المقام الأول في تلك الخطة ، ضحى بالكثير. مكاسب مالية للدولة من أجل حماية السكان ، وفرض حظر التجول ، وتعليق الدراسة في المدارس والجامعات ، وتقديم خدمات إلكترونية على نطاق واسع عن ذي قبل ، والإغلاق التام للمطارات وتعليق جميع الرحلات الجوية ، وفيما يلي نتعرف على جهود المملكة في كافة المجالات لمكافحة كورونا.

جهود المملكة في حفظ الأمن والاستقرار

حرصت المملكة على الحفاظ على الأمن والاستقرار والسلام في جميع الأوقات ، خاصة في وقت انتشار جائحة كورونا ، ففعلت ما يلي:

  • تكثيف تواجد القوات الأمنية في الشوارع السعودية ، تزامنا مع فرض حظر التجول وإغلاق العديد من المدن لتأمين المواطنين.
  • توعية الشعب السعودي من خلال وسائل الإعلام المرئية والمسموعة لحماية الشباب فكريا وأمنا من الشائعات.
  • تحصين الحدود مع الدول المجاورة لمنع السفر غير المشروع.

مساعي وزارة التربية والتعليم لمواجهة كورونا

عملت وزارة التربية والتعليم السعودية جاهدة على مكافحة انتشار فيروس كورونا في المملكة من خلال إصدار برامج ومنصات للتعلم الإلكتروني عن بعد ، ومتابعة جهود الوزارة لمواجهة كورونا [1]:

  • إعداد خطط تنفيذية لتقديم كتيبات لتوعية الشعب السعودي ضد فيروس كورونا.
  • تجهيز 77 مبنى تابع لوزارة الصحة لعزل المصابين في 20 جامعة مختلفة بالمملكة.
  • توفير حوالي 170 حافلة مدرسية لنقل المواطنين.
  • تغيير نظام التعليم من التعليم في المدارس والجامعات إلى التعليم الافتراضي على الإنترنت.
  • إطلاق منصات تعليمية مثل منصة مدرستي وقنوات عين التعليمية.
  • تنظيم ورش عمل عن بعد لتطوير التقنية العلاجية والتشخيصية لفيروس كورونا المستجد.
  • وقد اتخذت حوالي 30 احتياطيًا لضمان سلامة الطلاب والمعلمين في المدارس والجامعات. ومقر وزارة التربية والتعليم.

مساع وزارة الصحة لمواجهة كورونا

بذلت وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية العديد من الجهود الملحوظة لمكافحة فيروس كورونا المستجد ، ومن بين هذه الجهود:

  • تجهيز المستشفيات في جميع أنحاء المملكة لاستقبال الحالات المصابة بكورونا.
  • – توفير أجهزة تهوية للحالات المتأخرة.
  • توسيع المسحات وفحص كورونا لجميع الحالات المشتبه بإصابتها في المملكة سواء ظهرت عليه أعراض كورونا ، أو كان مخالطا لشخص مصاب.
  • تقديم العلاج المجاني لجميع الحالات المصابة سواء مواطنين أو مقيمين بشكل قانوني أو غير قانوني.
  • إطلاق تطبيق توكلنا للرد على جميع الاستفسارات الخاصة بالمرض ، والإبلاغ عنه في الحالات المشتبه فيها ، وتقديم النصائح والتعليمات للحد من مخاطر العدوى والإصابة.
  • إصدار تصاريح الخروج والتموين والقيادة والمواعيد الطبية في مناطق الإقصاء التام

جهود اقتصادية في السعودية لمواجهة كورونا

تأثرت جميع القطاعات الاقتصادية في المملكة والعالم بشكل سلبي بسبب انتشار فيروس كورونا ، والإعلان عن الإجراءات الاحترازية ، وإغلاق العديد من الأنشطة التجارية.

  • وخصصت 177 مليار ريال سعودي للدعم الاقتصادي للشركات والمؤسسات في المملكة.
  • دفع 60٪ من رواتب العاملين في القطاع الخاص للشركات المتعثرة.
  • التأخر في تحصيل المستحقات الضريبية من الشركات.
  • الإعفاء من بعض الرسوم الحكومية.
  • ضح بالمليارات لتحفيز حركة البيع والشراء ومنع الركود.

إنجازات السعودية في كورونا 2020

تم انجاز العديد من الأنشطة خلال فترة جائحة كورونا منذ آذار 2020 وحتى الآن ، ومن أهم هذه الإنجازات:

  • إطلاق منصة التعلم الإلكتروني مدرستي ومجموعة قنوات العين التعليمية من أجل مواصلة العملية التعليمية بشكل طبيعي دون أن تتأثر بالإجراءات الاحترازية وتعليق التعليم في المدارس.
  • إطلاق تطبيق صحة لحجز المواعيد لفحص كورونا.
  • تحديث منصة ناجيز للحصول على خدمات وزارة العدل الكترونيا.
  • كما أصدرت العديد من الخدمات الإلكترونية عبر منصة أبشر ووزارة العدل ووزارة الصحة ووزارة الخارجية للاستعلام أو تقديم طلب إلكترونيًا دون الحاجة إلى مغادرة المنزل.

وهنا تعلمنا الإجابة على سؤال ما هي جهود المملكة في مكافحة كورونا ، وتعرفنا على جهود المملكة بالتفصيل في مكافحة فيروس كورونا المستجد في جميع قطاعات الدولة ، بما في ذلك التعليم والصحة والاقتصاد وتسهيل الخدمات للمواطنين وإنجاز الإجراءات بشكل أسرع.