عبارات وطنية سعودية مكرسة لهذا البلد الذي هو مركز استقطاب الشعوب الإسلامية من جميع أنحاء العالم ؛ عسى القلوب المتلهفة أن تسلم ليوم يوم التبشير بالرسالة الخالدة لأشرف الخلق محمد صلى الله عليه وسلم.

عبارات سعودية وطنية

ومن نعم الله تعالى على دولة السعودية أنه أحبها بعوامل جغرافية وحضارية واجتماعية واقتصادية تجعلها مكانة مرموقة بين دول العالم العربي والغربي. وهذا يجعل الكلمات تقطر العبارات الوطنية السعودية ، ومنها:[1]

  • يا دولتك التي تنير الكون بحضور أشرف الخلق – صلى الله عليه وسلم – الكلمات تدوي لحن حنين إلى بيت عانقت سماؤه نزول الله.
  • أنقى بقعة تنشر الأمان ، وينتشر الضوء في جميع أنحاءها ، وكانت رمزًا للنقاء.
  • أنت آخر دولة تحتوي رمالها على قصص المتحرشين الذين لم يتمكنوا من الدفاع عنها.
  • يا ملاذ الضائع ، وملجأ العشاق ، تتوق النفوس إلى الاتحاد ، وتتوق القلوب لرؤيتهم.
  • وطن العزة يا وطن السلام اقدم لكم اجمل الكلمات التي تشهد في افواه العشاق.
  • غُرست كل مشاعر الحب للوطن وتجسدت في كلام رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في مدح مكة لما خرج منها ، حيث قال: “أمي والله إني. سيخرج منك وانا اعلم انك تحب بلاد الله عند الله واكرمه عند الله. لولا أسرتك أخرجوني منك لما خرجت. “[2]
  • تفتخر النفس ببلد مثلك كان عنوان المجد والمجد وتحقيق الانتصارات.
  • يا وطن غرس الله حبها في القلوب وأعز عطفها فكان النور في سماء المجد.
  • كانت ولا تزال دولة تتوق النفوس إلى قبلةها ، وتنحني القلوب لرؤاها.
  • وطالما وطالت عطائكم أيها المسلمون ورمز الأمان.
  • في نشيدها الوطني كلمات تفرح الروح بسماعها ، وتهنأ الروح على تأثير كلماتها ، تاركة في القلب نبضات حب لا تُنسى.
  • السلام على أمة يرفرف علمها الأخضر عالياً في سماءها يلوح في الأفق برسالة التوحيد.
  • أولئك الذين يستمعون إلى كبار السن سيجدون لسانهم يقطر بغرابة في العبارات الوطنية السعودية الأصيلة ، وفيها دروس لا تحصى.
  • انا سعودي وافتخر ان الله خالقي والرسول قدوتي وكتاب الله طريقي وشعاري راية التوحيد.
  • سؤال يطرح على القلب أمام العقل هل الوطن غالي؟ عندها لا يسع المرء إلا أن يعترف بأن الوطن هو أثمن ما لدينا.

عبارات من الوطن الغالي

الوطن هو الملجأ الذي يلجأ إليه الإنسان عندما يفقد الحب والحنان في منفاه ، ثم يشعر بعدد من المشاعر التي تزعج القلب ، ثم تنشر الكلمات رائحتها في الآفاق ، لتعلن إضاءات مشرقة عن الوطن الغالي. ، بما فيها:

  • وطن المجد مهما كانت أمة ، تتعب قلبك في وصف حياتك ، لأنك عشنا فيك الماضي ، وفيك المستقبل الذي بنيناه.
  • غرس حب الأوطان في نفوس العشاق ، فزاد الحنين إلى الماضي ، وبقي الوطن.
  • كنت وما زلت منارة الأمل في قلوب الضعفاء ، لذلك كنت ملاذاً آمناً.
  • أحب العيون رسائل الوطن الغالي فحملته حبه جذور الانتماء.
  • حب الأوطان جزء من الإيمان ، لذلك لا إيمان بدون وطن.
  • الوطن حضن الأم الذي لجأ إليه وقت الشوق.
  • من ابتعد عن وطنه يعلم أنه ليس له كيان ، ويدرك أن الوطن هو الكيان.
  • اسأل الجميع عن هويتهم ، وسوف تسمع إجابة واحدة فقط ، وهي المنزل.
  • أحزن على من ظن أن الوطن لا معنى له ، لكن المعنى الحقيقي للوطن كل المعاني.

اقوال ملوك السعودية

المملكة العربية السعودية هي مصدر الإسلام في منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة ، حتى أطلقوا عليها اسم “يسلم الإسلام” ،[3] والتي احتوت على أشرف مساجد الله أجمع وهي المسجد الحرام الذي يعتبر قبلة المسلمين كافة ، والمسجد النبوي الذي يعتبر ملاذاً للمهاجرين الذين هجروا مكة المكرمة تاركين أموالهم و ممتلكات فارين من دينهم ، وملجأ للأنصار الذين بايعوا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – للنصر والجهاد ، وما يلي ذلك أقوال ملوك المملكة العربية السعودية في عبارات وطنية سعودية:[4]

  • قال الملك عبد العزيز رحمه الله: أدعو إلى دين الإسلام ، ونشره بين الناس. تزينها لكني أعلم أن الحقيقة عارية من كل زينة. فخرنا وشرفنا في الإسلام. الاستشارة لها أساس ، وهو نصيحة للالتزام بالحقيقة. بين ما أمرنا الله به.
  • قال الملك سعود رحمه الله: “الإسلام جاء فانتقلنا من الذل والإذلال إلى أعلى المستويات ، فأبعدنا الناس ، وكنا قادة ، وكنا الهداية الذين دعوا الله. لقاء كلمة المسلمين وتوحيد صفوفهم وعفتهم أعظم ما يجب على كل مسلم أن يفعله لتحقيقها ، وأدعو جميع المسلمين إلى توحيد صفوفهم على الحق ، وتوحيد كلمتهم ، وأن يكونوا مثلهم. هيكل مدمج. “
  • قال الملك فيصل رحمه الله: “يجب على المسلمين عامة ، والعرب خاصة ، أن يتواصلوا ، ويفهموا بعضهم البعض ، ويتمسكون بحبل الله. والعياذ بالله أن الإسلام يعرقل طريق التقدم. إنه دين تنمية ، ودين فخر ، ودين كرامة ، ولنغتنم الحج كفرصة. لمناقشة كيفية تقدم المسلمين ”.
  • قال الملك خالد رحمه الله: “لأن المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف ، فنحن حريصون على بناء قاعدة اقتصادية قوية ، أساسها وقاعدتها الرجل السعودي ، نبني فيها القدرة على مواجهة منجزات العصر ، تلك القدرة التي أصبحت على مستوى عال من الأداء. تفتخر المملكة العربية السعودية ببذل كل إمكانياتها ، وتعبئة كل طاقاتها في سبيل خدمة حجاج بيت الله الحرام ، الذين يستقرون في بلادهم وبين إخوتهم وإخوانهم.
  • قال الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله: “المملكة العربية السعودية من أمة الإسلام ، وهي لهم ولهم. وعندما تقوم بهذه الواجبات على المستوى الدولي ، فهذا ما أمر به الله ، ولا ندعي السيادة ، لكنني أؤكد أن هذه الدولة تعتمد بعد الله على عقيدتها الإسلامية ، ومن اعتمد على عقيدته الإسلامية الحقيقية لا يستطيع في طريقة ولكن لديك حصة كبيرة جدا. من الرقي والحماس لما فيه خير مواطنيه في كافة المجالات.
  • قال خادم الحرمين الشريفين عبد الله بن عبد العزيز رحمه الله: “فليعلم كل مواطن شريف على أرض هذه الأمة العزيزة أنني حملت إيماني التاريخي نحوكم مع مراعاة همومكم وتطلعاتكم. وآمال. ما عونك إن تأذيت فالله يوفقك ويعيده.

وفي الختام نتحدث عن أجمل العبارات الوطنية السعودية نقدمها لك يا وطن الأمان كل معاني العزة والسلام تحت راية الإسلام.