في حديث للفناة السورية سوزان نجم الدين عن سبب ارتدائها النقاب لمدة عامين اثناء تواجدها في سوريا خلال فترة الحرب، وعودتها الى خلع الحجاب بعد هذين العامين قالت في تصريحات تلفزيونية لها انها كانت مهددة بالقتل، وقامت بارتداء النقاب لحماية نفسها من التهديدات لها بالقتل، واشارت الى انه لم يكن امامها سوى هذه الطريقة من اجل الاختفاء عن الانظار والهروب من الاشخاص الذين هددوها بالقتل.

واكدت انها كانت تشعر بضيق كبير من النقاب وعلقت قائلة، ان الحياة بالنقاب صعبة كثير، وما بحب البسه بحس حالي مسجونة، مع احترامي للي بيحطوا النقاب انا ما بحي دينيا انا بحكي انسانيا، بحس حالي وكاني بعمل شئ غلط لاني مخفية ورا شئ وانا بحب الوضوح مثل الشمس

الفنانة سوزان نجم الدين السورية الاصل التي بدات حياتها الفنية اثناء دراستها في سنة اولى هندسة، فقد عملت كراقصة باليه وفلكلور شعبي في فرقة زنوبيا وجابت عدد كبير من الدول العربية والاجنبية، وفي تلك الفترة شاركت في بطولة مسرحيتين في مهرجانات عربية عديدة، وبدات عملها الفنية في الدراما السورية والعربية حيث تعتبر حجر اساس في الدراما السورية في عدد من المسلسلات والتي منها مسلسل نهاية رجل شجاع عام 1993 الذي شاركت بطولته مع الممثل السوري القدير ايمن زيدان، وابدعت سوزان نجم الدين في دور لبيبة وهو العمل الذي اطلقها الى النجومية بشكل كبير ورسخها كممثلة للاداور الصعبة والجادة في المسلسلات على مستوى الدراما السورية والعربية.