والمقصود من لا إله إلا الله سؤال مهم يجب الإجابة عليه ، فالشهادتان هما كلام التوحيد الخالص ، وهو الواجب الأول والأكبر الذي فرضه الله تعالى على عباده. في الدين الإسلامي يشبه رأس الجسد.[1]

أركان الإسلام

قبل الإجابة على سؤال ما معنى لا إله إلا الله ، من الجيد معرفة أركان الإسلام الخمسة ، والتي يأتي في مقدمتها الشهادة على أن لا إله إلا الله ، والإسلام قائم. على خمسة أركان كما جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “بني الإسلام على خمسة: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، إقامة الصلاة. وإخراج الزكاة والحج وصيام رمضان.[2].

الركن الأول كما دل الحديث الشريف الشهادتان ، شهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله ، والعمود الثاني إقامة الصلاة ، والثالث إخراج الزكاة. والرابع حج بيت الله الحرام لمن استطاع متابعته ، والركن الخامس صيام شهر رمضان.[3]

ما لا إله إلا الله معنى

في الإجابة على سؤال ما معنى لا إله إلا الله ، فإن ذلك يشهد على الإنسان بلسانه أنه لا عبادة إلا الله تعالى ، فيشهد الإنسان في لسانه. يدرك ذلك في قلبه ، أنه لا إله يتصرف ، ويؤيد ، وخالق ، ويمتلك إلا الله ، ولا يعبد بالبر إلا الله ، وهو ما يعبد الإنسان الأصنام ، والأموات ، والأشجار ، والحجارة ، والملائكة كلها باطلة .

كما قال الله تعالى في سورة الحج: “هذا أن الله حق وأن ما يتضرعون بغيره باطل”.[4]بمعنى أنه لا إله إلا الله أن يشهد بمعرفة ويقين وصدق عنك أن لا أحد يُعبد حقًا إلا الله وأن عبادة غير الله باطلة.[5]

الشروط لا إله إلا الله

بعد معرفة ما لا إله إلا الله ، من الجيد معرفة شروطه. كما يقول الفقهاء والعلماء: ليست مجرد كلمة تتحدث باللسان فقط ، بل يجب استيفاء شروط معينة حتى تكون مفيدة لمن قالها. من بين هذه الشروط ما يلي:[1]

  • – معرفة معنى العبد ومقتضيات إثبات ألوهية الله تعالى وإنكارها مطلقا لغير الله تعالى.
  • العبد يقين من معناه أنه وقع في قلبه ، فلا شك في قلب من يقولها بما فيه من معاني.
  • قبول العبد لما تمليه هذه الكلمة بلسانه وقلبه ، والمراد بالقبول هو عكس الغطرسة والاستجابة. هناك أناس رفضوا الشهادة لوحدانية الله ، فكانوا يعانون من عذاب أليم.
  • خضوع العبد له بدلالة كلمة التوحيد ، فيعمل ما أمره الله به ، ويبتعد عما نهى عنه الله تعالى.
  • قالها العبد بصدق فيخرج من قلبه ولسانه يوافقه.
  • صدق العبد أنه يعكس وجه الله وحده ولا وجه غيره.
  • حب العبد لكلمة التوحيد وأهلها الذين يعملون معها ويلتزمون بشروطها ، وكراهية العبد لما يخالفها.

وبهذا تم التعرف على أركان الإسلام الخمسة ، وعرف أركانها الأساسية والأولى ، وهي الشهادة على أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، ومعرفة معناها وشروطها التي يجب أن تكون. تكون الشهادة نافعة لمن يقولها في الدنيا والآخرة.