متى استدعى دعاء الاستخارة سؤال يسأل عند خلط العبد بين أمرين ، أو لا يعلم هل هو خير له أم أن هناك شر ، فإن العبد المسلم يدرك أن الله تعالى يشاء. حدد الأمر له بسهولة ، سواء تم الحصول عليه أم لا ، ويجب على الإنسان أن يكون على يقين من أن شؤونه كلها جيدة ، ما دام قلبه مليئًا بالرضا ويؤمن بقدر الله تعالى.

مفهوم الاستخارة

الاستخارة في اللغة من فعل الاستخارة وهي طلب خير في شيء ، وأما معانيها الاصطلاحية فهي طلب خير من الله تعالى. [1] هي صلاة ركعتين يقوم بها المسلم بغير واجب ، يسأل الله تعالى أن يختار له الخير في دينه وحياته الدنيا ، وفيها يقرأ سورة الفاتحة وسورة قصيرة ، ويصليها كأي ركعتين ، ثم يدعو الدعاء الخاص الذي علمه الرسول صلى الله عليه وسلم لأصحابه.[2] فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه مؤخرًا استشهد بصلاة الاستخارة ، حيث قال: (اللهم إني أستجرك علمك ، وفي كل شيء ، وأسألك من فضل عظيم ؛ لا تقدر أنت. أقدر وأعلم لا أعلم ، أنت غيب اللهم أعلم أن هذا خير لي في ديني ومعاشي وعواقب أمري – أو قلت: أوامر مستعجلة وله – فاكرهني وسرني ، فتبارك لي فيه رغم علمي أن هذا شر لي في ديني ومعاشي ونتائج أمري – أو قلت في أوامر عاجلة ومستقبلية – اتركه عني وافصلني عنه ، وأعط ما هو خير لي حيث كان ، ثم هبطني. قال: “ويدعو حاجته.”)[3].

متى تدعو صلاة الاستخارة؟

سبق أن ورد المقال في موضوع الاستخارة وتعريفه ، وما جاء فيه من الدعاء ، وأما طلب الاستخارة فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. سلمهم – الذي كان يعلم أصحابه – رضي الله عنهم – دعاء الاستخارة كما تعلمهم السورة من القرآن. ما هو إلا دعاء يقال إنه يختار بين أمرين ، أو أن هناك ما لا يقدر المسلم على تقريره خيرا أو شرقا ، ويقال أيضا عند عجز العبد المسلم عن اتخاذ أمر معين كالسفر. أو الدراسة ، وإذا دعا صلاة الاستخاري ، فهي بعد صلاة ركعتين بغير فرض ، ثم ينتظر المسلم حكم الله تعالى عليه. فإن كان خيرا فإنه ييسر له ، وإن كان فيه شر ، يصرفه عنه ويلهيه عنه.[2]

أحكام الاستخارة

متى يصلي دعاء الاستخارة؟ ثم يدرك أهمية الاستخارة ، فيأتي ذكر أحكامها:[4]

  • حكم صلاة الاستخارة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم وشدد على أصحابه. لأهميتها.
  • صلاة الاستخارة تؤدى كأي صلاة ، فهي تتطلب الوضوء ونية مسبقة قبل بدئها ، وتتكون من ركعتين يقرأ فيه المسلم سورة الفاتحة وأجزاء السور القصيرة. وحمده الله ، وصلى على رسول الله ، ثم أكمل دعاء الاستخارة.
  • يجب على المسلم أن يتكل على الله -علي- وأن يكون واثقاً من مصيره.
  • الأولى: أن يصلي المسلم ركعتين من السنة بغير صلاة الفريضة ، فإذا لم يستطع لسبب عرضي ، كأن يخرج وقت الصلاة فيها ، أو تكون المرأة في الشهر. الحيض: فالأولى للسبب إزالتها ثم صلاة الاستخارة ، وإذا لم يتمكن من الانتظار كفى الدعاء بغير صلاة.
  • يجوز للمسلم إذا لم يحفظ دعاء الاستخارة أن يحمل كتابا أو ورقة فيها الدعاء.
  • يجوز للمسلم الدعاء بعد الخضوع أو قبله.
  • إذا شعر المسلم بعدم وضوح أحواله فيجوز له تكرار الاستخارة أكثر من مرة.

وخلاصة القول: متى يسمى دعاء الاستخارة هو السؤال الذي تمت الإجابة عليه ، إذ أن صلاة الاستخارة من السنن التي أوصى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه بها.