رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن ، يعتبر هذا السؤال من الأنشطة العملية لطلبة الصف الثاني في المملكة العربية السعودية في مادة اللغة العربية ، ويعمل على تنمية مهارات الطلاب في التعبير عن وطنهم الغالي. من ناحية ، بالإضافة إلى أنه يعمل على تعزيز مهارات الاتصال المختلفة للطلاب مثل عدم التعرض للترهيب من خلال التفاعل مع الجمهور ، وزيادة الثقة بالنفس ، وقبل كل شيء ، تعزيز قدرات الطلاب التحليلية والنقدية.

رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن

وطننا الغالي العزيز هو أثمن ما نملكه في هذه الحياة. نضحّي بها بأرواحنا وأرواحنا ، ونضحي من أجلها قدر المستطاع ، ومن خلال موضوعنا التالي سنتعرف على انطباعات بعض المواطنين عن الوطن بشكل عشوائي ، وسنجري بعض المقابلات معهم في أماكن مختلفة.

البداية كانت مع السيدة (……….) التي التقينا بها خلال جولتنا في المول (…… ..) وسألناها عن مشاعرها تجاه الوطن ، وأعربت عن سعادتها بالحديث إلينا مثل تتحدث عن وطن ضرب قلبها ، فهي تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية لتكمل دراستها العليا في تخصص (… …) وتعود إلى المملكة لقضاء الإجازات الموسمية والسنوية ، و تقول في ثنايا حديثها: الوطن قطعة من قلبي أحملها معي دائما في رحلاتي لتساعدني من الاغتراب والبعد عن أهلي وأحبائي ، فأنا أعيش مع أهلي وعائلتي ، و يمكنني الحصول على الخدمات التي أحتاجها بسهولة ، فحكومة المملكة العربية السعودية لا تتردد في تقديم الدعم لنا في جميع مناحي الحياة ، وتعمل بجد لتوفير وسائل الراحة والرفاهية لكل من المواطنين والأفراد. ضيوف بيت الله الحرام من خلال التوسعات في الحرمين الشريفين ، وتهيئة المشاعر الحجاج المقدسون ، والعديد من الخدمات الأخرى التي يقدمونها.

اختار الحديث الأستاذ (…… ..) الذي قال لنا إننا عماد وقوة المستقبل ، وأن المملكة تنهض وتتقدم ، وعبر عن حبه للوطن وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين. الحرمين الشريفين وحكومته الرشيدة ، كما أعرب عن فخره واعتزازه بحمل جنسية الدولة التي تضم بين أركانها أعظم وأنقى بقاع العالم الحرم المكي والمسجد النبوي الشريف ، كما قال لنا إنه لا يجد كلمات تصف امتنانه وشكره لوطنه الذي يوفر له جميع الحقوق ووسائل الترفيه والراحة.

كما التقينا بالفتاة (…) من المدينة (… … ..) التي أخبرتنا أنها ليست فقط فخورة بكونها سعودية ، ولكن لأنها تنتمي إلى تلك المدينة القديمة ذات التاريخ المشرف. وبسؤالها عما تود أن تراه أفضل في وطنها الغالي ، قالت ، أشعر أن على الدولة أن تهتم أكثر بالمناطق الفقيرة ، وتساعد المواطنين على عيش حياة كريمة ، والعناية بهم وباحتياجاتهم ، وأن تأخذ المرأة جميع الحقوق على قدم المساواة مع الرجل في عصر تتعولم فيه المملكة.

وفي ختام موضوعنا الذي رصدنا من خلاله انطباع المواطنين عن الوطن نضع بين أيديكم شهادات حب المملكة واعتزازها واعتزازها بالانتماء إليها. حفظ الله وطننا الكريم ويديم نعمة الأمن والأمان علينا.

موضوع حول رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على النبي الأمين الأمين الأمي الذي بعث الرحمة إلى العالمين. وبعد ذلك اقدم باسمي واسم زملائي الذين شاركوا معي في اعداد هذا الموضوع شاكرا المعلم / ………. لإعطائنا هذه الفرصة الجيدة التي استفدنا منها كثيرًا.

تم تكليفنا بالعمل على موضوع يتحدث عن رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن وهذا ما فعلناه بالفعل حيث شكلنا ثلاث فرق ، انتقلت كل مجموعة إلى حي معين في مدينة (……… .) والتقينا ببعض الأشخاص الذين اختلفت ردود أفعالهم عن انطباعاتهم عن الوطن. وبعد أن انتهينا من البحث ، قمنا بمقارنة الإجابات التي حصلنا عليها والتي كانت جميعها متشابهة في المحتوى ويمكن تلخيصها في الآراء التالية:

الرأي الأول أن رفاقه من مختلف الأعمار يرون أن البلاد تشهد في السنوات الأخيرة طفرة غير مسبوقة في تاريخها من أجل اللحاق بالفن والثقافة التي ابتعدت عنها المملكة منذ سنوات و سنوات ، وأصحاب هذا الرأي يرون أيضًا أن جهود ولي العهد الأمير محمد بن سلمان قد أثمرت على المواطنين ، فنحن نشهد الكثير من التغييرات في المجتمع السعودي ، ونخطط للنهوض به إلى العالم ، لذلك بلدنا الغالي دائما يستحق الأفضل.

أما أصحاب الرأي الثاني فهم يرون أن الانفتاح الأخير الذي شهدته المملكة العربية السعودية في السنوات الأخيرة ليس من قيم السعوديين ، ولا ما اعتادوا عليه في أسلوب حياتهم الذي كان عليه. اتسمت بالمحافظة لسنوات عديدة ، وأنهم يرغبون في العودة إلى الحياة الهادئة التي عاشوها قبل سنوات ، ويسألونهم عن رأيهم في إنجازات المملكة. فأجابوا أن التطور والتقدم هو عام الحياة ، لكن يجب أن ندرك أننا شعب يتمتع بخصوصية ثقافية فريدة لم يمنحها الله لشعب من شعوب الأرض. أن نكون قدوة للمسلمين من جميع أنحاء العالم.

وبين الآراء المؤيدة للتغييرات التي تشهدها البلاد في السنوات الأخيرة والمعارضة لها ، كشفنا جانبًا من أفكار المواطنين وانطباعاتهم تجاه الوطن ، وحاولنا قدر المستطاع أن ننقل الأمر إليكم كما رأينا. على الأرض.

البحث عن رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين. الحمد لله الذي هدانا إلى صراطه المستقيم ، وجعلنا من طلاب العلم المخلصين. ومع ذلك .. نقدم لكم اليوم ورقة باللغة العربية حول “رصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن”. رصد وتحليل تصريحات المواطنين المختلفة عن الوطن ، ورأيهم في المملكة العربية السعودية ، الوطن الحبيب الذي يضمنا جميعًا تحت لوائه والذي نفخر بالانتماء إليه ، وحمل جنسيته ، نسأل الله تعالى. لمنح النجاح والدفع

الدولة التي تريد التطور والتقدم نحو العلا تضع مواطنيها في الاعتبار كأولوية قصوى ، والشباب هم أهم الفاعلين في المجتمع. وشباب اليوم هم قادة الغد ، واهتمام الدولة بالمرأة ينبع من اهتمامها بالمستقبل لأن المرأة هي التي تربى الأجيال على الانتماء للوطن وحبه. التقينا خلال رحلتنا البحثية اليوم بالعديد من الأشخاص وتحدثنا معهم عن رؤيتهم للوطن وأهميته بالنسبة لهم ، واتفق الجميع على أن الوطن هو المكان الذي نشعر فيه بالأمان والاستقرار. من أهم الآراء التي رأيناها تستحق التضمين في هذا البحث:

  • (NH) شابة في الثلاثينيات من عمرها ، أعربت عن ترحيبها بالتحدث معنا ، وعندما سألناها عن مشاعرها تجاه الوطن ، أخبرتنا أنها كامرأة أصبحت فخورة بانتمائها للسعودية ، اتخذت المملكة في السنوات الأخيرة العديد من الإجراءات والقرارات التي تحافظ على حقوق المرأة وتعمل على تحقيق المساواة في الحقوق والواجبات تجاه الوطن ، وهو ما كانت تفتقده المملكة في العقود الماضية إلا القيادة الرشيدة للمملكة. أدركت أن أهمية المرأة في المجتمع لا تقل بأي حال من الأحوال عن دور الرجل ، بل قد تتفوق عليها ، لأنها تشكل نصف المجتمع وتثقف النصف الآخر.
  • (فايننشال تايمز) يقول رجل سعودي في الخمسينيات من عمره إنه عاش خارج المملكة منذ سنوات طويلة بحكم عمله ، وكان يرى التطور الذي تشهده الدول الأوروبية والخدمات المقدمة للمواطنين هناك ، وكان يتمنى في أعماقه أنه سيعود إلى وطنه ويراه يتطور ليصل إلى هذه المرحلة من التقدم والتحضر ، ويذهل من التحولات التي انتقلت إليها المملكة العربية السعودية في السنوات الأخيرة ، واستخدام الوسائل التكنولوجية وتكييفها في من أجل خدمة المواطنين ، والحكومة لم تدخر جهداً في سبيل تحقيق الرخاء والاستقرار للمواطنين .. وهو يتابع ، شعرت بالفخر الشديد عندما رأيت أبناء وطني يحققون ما لم يستطع. ليبلغه الوالدان حفظه الله لوطننا الكريم.

وهكذا استعرضنا معكم بعض آراء المواطنين حول وطنهم الغالي ، ونستفيد من هذه الآراء بأن حب المملكة راسخ في نفوس أبنائها ، ولا ينزعج من المحن أو الأزمات التي قد تمر بها ، لكنها ستظل قادرة على مواجهة كل الأزمات والارتقاء نحو التقدم والازدهار.

وهنا انتهينا من المقال وقدمنا ​​لكم من خلاله نماذج مختلفة لرصد انطباعات بعض المواطنين عن الوطن يمكن للطلاب توجيهها في أداء أنشطتهم المدرسية.