حقيقة مقطع زياد المسفر ، يعد موقع تويتر من أبرز المواقع التي سمحت لكثير من الشباب باكتساب الشهرة حول العالم ، بالإضافة إلى عدد من مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى مثل Instagram ، بالإضافة إلى Snapchat الذي هو الموقع الأكثر شعبية في الخليج العربي وفي السنوات الأخيرة وتحديداً في العقد الأخير من القرن الحالي انتشر عدد كبير من الصفحات الاجتماعية على الإنترنت مما أفسح المجال للعديد من المواهب الشابة لإبراز مواهبهم وتحقيق الشهرة في المجتمعات المحلية ، وبعضها وصل إلى المستوى العالمي من خلال هذه المواقع.

حقيقة كليب زياد المسفر ترتار

انتشرت في الساعات الماضية بعض مقاطع الفيديو على صفحات التواصل الاجتماعي قام فيها مجموعة من الشباب بالتحرش بإحدى صفحات التواصل الاجتماعي الشهيرة زياد المسفر وارتكبوا أفعالا مخالفة لعادات وتقاليد المجتمع السعودي والدين الإسلامي ، حيث قام وظهر عدد من الشباب في الفيديو وهم يبدون بعض الانطباع الجنسي عن عارضة الأزياء زياد المسفر. وهو الأمر الذي رفضه وأدانه آلاف السعوديين حول العالم.

كم عمر زياد المسفر

يعتبر زياد المسفر من أشهر الشخصيات الشابة في المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص وفي دول الخليج بشكل عام ، وهو مشهور جدًا على صفحات التواصل الاجتماعي ، وهو من أبرز العارضات والموديلات الذين تألقوا بشكل كبير وملحوظ في أعماله. مجال العمل وهو من الجنس اللطيف ويشتهر ببعض الأعمال التي شبهها بالنساء وهو ما برره زياد المسفر قائلا إنه كنوع من المصلحة الذاتية والمظهر الخارجي سأل الكثير من محبي عارضة أزياء عن عمره ، لذلك زياد المسفر كما ذكرنا من مواليد 1999 ويبلغ 21 سنة.

زياد المسفر السيرة الذاتية

قبل الخوض في تفاصيل مقطع فيديو الشاب زياد المسفر ، من الضروري أيضًا معرفة القليل من المعلومات المتعلقة بالشاب السعودي زياد المسفر ، منذ أن ولد في العاصمة السعودية الرياض عام 1999 ، اشتهر على صفحات التواصل الاجتماعي تويتر وسناب شات واكتسب حب العديد من المتابعين وحقق شهرة واسعة في السعودية من خلال هذه المواقع ، ويعمل زياد المسفر في مجال الموضة كنموذج لها حيث اللون البني الجميل يتميز بإشراقه وحنانه ونعومته وشخصيته الأنثوية إلى حد ما ، بالإضافة إلى أنه يمتلك حسابًا على إنستجرام لديه آلاف المتابعين ينشر من خلاله الصور والمقاطع المصورة ، بالإضافة إلى بعض أعماله الفنية التي تميز معهم.

وفي نهاية مقالنا على جريدة بلاك هات نؤكد أن ناشطين ومغردون من المجتمع السعودي عبر صفحات التواصل الاجتماعي طالبوا الشرطة والحكومة السعودية بوضع حد لمثل هذه الأعمال التي تحدث في الشوارع العامة في بلد النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، ويجب ضرب جميع مرتكبي هذه الأعمال بيد من حديد. حتى لا يتكرر مرة أخرى في الأراضي السعودية.