تفاصيل الاعتقال ووه المجرم الشنيع الذي أثار الرأي العام في الأردن ، كشف نفسه وهو يعيث الفوضى في الزرقاء دون أي رقابة ، والملقب بـ “واه وح” ارتكب عدة جرائم منها الضرب والقذف وفرض الإتاوات على أصحاب المحلات دون أي حق وآخرها قطع يدي صالح البالغ من العمر 16 عاما.

إضافة إلى أن الجريمة التي عرفت بـ “واه وح” هزت جميع الأراضي الأردنية ، وطالب باعتقال جميع المواطنين في أسرع وقت ممكن من أجل تقديمه إلى العدالة وإنزال أقصى العقوبة التي عرفتها البشرية دون أي رحمة خاصة. لأنه مجرم سابق يملك العديد من ملفات الدولة والقضاء الأردني يريده.

تفاصيل الالتقاط و h و h

قبل معرفة تفاصيل الاعتقال واه ، دعونا نبلغكم الآن بتفاصيل الجريمة التي وقعت في الزرقاء والتي حدثت في الأردن. الجريمة التي وقعت بشكل غير قانوني ، فلا دين ولا إنسانية تقبل ما حدث مع هذا الطفل ، حيث لقّب بضرب شاب يبلغ من العمر 16 سنة فقط ، وضربوه بطريقة شنيعة لا أحد. يمكن أن يتخيل ، وبحسب ما روى الطفل صالح ، كان ذاهبًا ليشتري كيلو خبزًا من أحد المحلات ، فتبعه الاستدعاء ولوح ليهرب باتجاه حافلة واقفة على جانب الطريق ، فنهض لمح إلى أنه سيساعده على الهروب. ثم صعد صالح إلى الحافلة التي كانت تتبع لوحًا ولحمة ، حيث نقله إلى منطقة مهجورة وتناوب على ضربه ، ثم قطع يديه بسكين ، ووضع عينيه بمفك البراغي ، ثم لوح وجر الشاب على الطريق وألقاه دون أي رحمة ، وشاهده أحد المارة الذي استدعى الإسعاف دون أن يمس صالح خوفا من إيذائه أكثر ، وصوره وهو يتحدث عما حدث ، ونشر الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي للوصول إلى جميع أنحاء العالم.

التقاط h و h

نشره كثير من دول العالم على مواقع التواصل الاجتماعي وطالبوا السلطات الأردنية باعتقالهم ، وأعلنت السلطات الأمنية الأردنية تفاصيل الاعتقال وحوحه ، كما أفاد المتحدث الإعلامي لمديرية الأمن العام ، “الشخص الذي اتصل به و (هـ) اعترض طريق الطفل صالح واقتادته إلى منطقة غير مأهولة وتعرض له بالضرب والأدوات الحادة إثر خلاف مع أحد أقاربه على جريمة قتل سابقة. وأضاف: “اعتقل المعتدي على الطفل صالح ، وسجل المتهم الرئيسي بارتكاب الجريمة 172 جريمة سابقة وهو المدعي العام.