صحة حديث قراءة سورة الملك قبل النوم من موضوعات الحديث التي يبحث عنها كثير من المسلمين ، وخاصة طلاب الشريعة الإسلامية ، وخاصة علوم الحديث ، حتى يتمكنوا من الحكم على الحديث من حيث والصدق والضعف ، وما يجوز الاستدلال عليه وما لا يجوز ، وفيما يلي نتعلم عن صحة حديث فضل قراءة سورة الملك قبل النوم ، ومعلومات عن سورة الملك ، ومزاياها.

معلومات عن سورة الملك

سورة الملك من السور المكية ، والسورة المكية هي التي نزلت قبل هجرة الرسول – صلى الله عليه وسلم – حتى بدون مكة ، وعدد آياتها ثلاثون آية. الجزء التاسع والعشرون ، فيما يتعلق بترتيب النسب ؛ نزلت بعد سورة الطور ، وتسمى تلك السورة سورة الملك ، أو السورة المباركة ، وهذا الجزء يسمى السورة.[1]

يفضل قراءة سورة الملك قبل النوم

لسورة الملك فضائل كثيرة إذا قرأها المسلم باستمرار. وله ثوابت كثيرة ، ومن أهم هذه الفضائل:[2]

  • وهذه السورة تمنع عذاب القبر ، وتنقذ من كان يقرأها قبل أن ينام في الليل.
  • سورة الملك تدافع عن مالكها وتتجادل معه. حتى يدخل جنات النعيم ، ويهرب من عذاب جهنم.
  • ينال الإنسان الكثير من الحسنات إذا استمر في قراءته ، فقد ثبت أن كل حرف من القرآن الكريم يُقرأ في الخير ، والخير أكبر بعشر مرات ، والله يتكاثر لمن يشاء.
  • وتتشفع لصاحبه يوم القيامة. حتى يغفر الله له.

صحة حديث قراءة سورة الملك قبل النوم

وردت أحاديث كثيرة في فضل سورة الملك قبل النوم ، ومعظم هذه الأحاديث صحيحة في مكان ، ومن تلك الأحاديث:

ما رواه جابر بن عبد الله – رضي الله عنه -: (لم ينم رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حتى قرأ (لم ينزل) ، و (طوبى لمن في). يده الملك) ، وهذا حديث صحيح صححه أكثر من واحد من الأئمة [3]وكذلك ما رواه أبو هريرة – رضي الله عنه – في استحقاقها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ثلاثون آية قرآنية أشفعوا في الرجل. حتى يغفر له.[4]

من خلال هذا المقال نتعرف على صحة حديث قراءة سورة الملك قبل النوم ، وأهم المعلومات عن سورة الملك من حيث موقعها وحضارتها ، وعدد آياتها ، وترتيبها بين سور القرآن ، وترتيب النزول ، وتفضيل سورة الملك قبل النوم ، وأنها تتوسط لصاحبها ، وتنقذه من عذاب القبر ، وعذاب النار.