أعوذ بكلمات الله الكاملة من شر ما خلقه وشفاه وشفى. وهكذا يلجأ الإنسان إلى خالقه تعالى ، فهو الذي يحفظ الإنسان من كل شر وسوء ، وكل مفاتيح الخير بيده ، وأبواب السعادة كلها على ما يريد ، وهو هو. الذي خلق الإنسان في البداية ويعرف ما يحيط بمكائد الشيطان. لذلك كان الدعاء النبوي للإنسان أن يلجأ بكلام الله من كل شر في هذا الكون.

أعوذ بكلمات الله الكاملة من شر ما خلقه وحمايته وشفى

إذا قال العبد المسلم إنني أعوذ بكلام الله الكامل من شر ما خلقه وشفاه ، فقد اقتفى أثر نبيه – صلى الله عليه وسلم – لأكثر من واحد. قال منهم الإمام أحمد – رحمه الله – من حديث عبد الرحمن بن خنبش التميمي:

  • أما الشياطين فتدرت تيلاك نقلا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فالشاب ، ففيهم الشيطان شله بيده الخليج ، يجيبهم يحرقهم سبب معسر النبي محمد ،

  • فَهَبَطَ إِلَيْهِ جِبْرِيلُ ، فَقَالَ: يَا مَحَّمَّدُ ، قُلْ ، قَال: “أَتَقِّنُ؟ يتقيأ فيه بسلام يخلصه فالنهار يتقيأ شر غدا طارق ، أدوات طارق يطرق الصباح ، أو الرحمن “.

  • قال: فَطَفِئَتْ نَارُهُمْ ، وَهَزَمَهُمُ اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى.

المعنى أعوذ بكلمات الله الكاملة من شر ما خلق

دعاء إني أعوذ بكلام الله الكامل من شر ما خلقه وأخرجه وشفاه يحتوي على معاني كثيرة سامية وأشياء كثيرة تحصن الإنسان وتحافظ عليه في دينه وحياته الدنيوية ، لذلك فإن الإنسان في هذه الدنيا إن الحياة لا تسير إلا على ما جاء بالشرع والسنة ، فيهدأ في قلبه ويهدأ ، ويتضمن الحديث النبوي المعاني والقيم التالية:

  • أعوذ: وهو دعاء يقوله المسلم طلبا للحماية والحماية من الله تعالى لحمايته من شر وشيك ، وفي معناه اللفظي: أطلب الحماية ، أعوذ ، أعوذ.
  • بقول الله: فسرها العلماء على أنها أقوال عالمية أمر الله تعالى بإدارة شؤون الخلق والعباد. وهكذا يكون الأمر في يد الله عز وجل من البداية والنهاية ، وليس للخادم خيار سوى الإحساس بهذا المعنى حتى يحفظه سيده تعالى بشكل كامل.
  • كامل: أي الكمال الذي فيه لا نقص ولا عيب.
  • من شر المخلوق: كل مخلوق فيه شر سواء أكان بشرًا أم نجاسة أم غير ذلك.[1]
  • وقال: ما هي الخلق ، أي كل ما خلقه الله تعالى ، بما في ذلك قوله تعالى: (قل هو الذي امتنع عنك في الأرض ، وإليه تجمعون) (الملك 24). : 34)
  • وهو مبين: وهو أيضاً الخلق بما في ذلك بسم الله تعالى ، ومنه قوله تعالى: (توبوا إلى صالحكم) (البقرة / 54).

دعاء أعوذ بكلمات الله التامة من شر ما خلق

لاشك أن هذا دعاء ، أعوذ بكلام الله الكامل من شر ما خلقه ، وخلعه ، وشفاء فيه بعض المعاني العميقة والقيمة ، ومنها:

  • وجوب الرجوع إلى الله عز وجل في كل صغير وكل شيء كبير يواجهه الإنسان في حياته من عقبات أو مشاكل أو أوهام مر بها ، فهو القادر على إلهائه عنه وإطلاق ما هو فيه. .
  • الاستعاذة بكلام الله تعالى من الأدعية التي تحبط عمل الشيطان ، فهو يكمن في انتظار الإنسان ليل نهار ويثيره ويريد أن يوقعه في الخطأ والأذى النفسي والجسدي على الإطلاق. مرات ، ولا خلاص له إلا من خلال دعائه الذي فيه يدعو ربه تعالى.
  • وتفسير معاني أقوال الدعاء والأحاديث أمر مهم ، فلا يكرر المسلم الدعاء بغير معرفة المعنى ، ودون التذرع بحسن النية ، ولكن من هذا التأويل يجب أن يكون له نصيب. حتى يتحقق ما يريد.
  • يعد اقتفاء أثر الرسول صلى الله عليه وسلم من أهم الأمور التي يتخذها الإنسان بيد الهمم في هذه الدنيا ، حيث لم تترك السنة ضلالاً أو وداً إلا عد والإبلاغ.

يتضح لنا أهمية الدعاء أعوذ بكلام الله تعالى من شر ما خلقه وشفاه وشفاه ، فهو يقوي الإنسان ويحميه من كل شر ، والدليل على ذلك ليس النزول. لجبريل – صلى الله عليه وسلم – لتعليم النبي – صلى الله عليه وسلم – هذا الدعاء لأهميته الخاصة.