بقلم: محمد الدوسري آخر تحديث: 19 أكتوبر 2020 الساعة 11:45 مساءً

تفاصيل القبض على الإتاوات ، والإتاوات الإجرامية الشنيعة التي أثارت الرأي العام في الأردن ، وفضح نفسه وهو ينشر الفساد في الزرقاء دون أي إشراف ، وما يسمى بـ “الإتاوات” ارتكب عدة جرائم من بينها الضرب والقذف والفرض. إتاوات أصحاب الدكاكين بدون أي سبب صحيح وآخرها قطع يد صالح البالغ من العمر 16 عاما

إضافة إلى ذلك ، فإن جريمة ما يسمى بـ “الإتاوات” هزت جميع الأراضي الأردنية ، وطالب جميع المواطنين بضرورة توقيف الإتاوات في أسرع وقت ممكن من أجل تقديمه إلى العدالة وإنزال العقوبة القصوى التي عرفتها البشرية ضده دون اي رحمة خاصة انه مجرم سابق يمتلك العديد من ملفات الدولة والقضاء الاردني يريده.

تفاصيل أسر الملوك

قبل معرفة تفاصيل القبض على الإتاوات ، دعونا نبلغكم الآن بتفاصيل الجريمة التي وقعت في الزرقاء والتي حدثت في الأردن. الجريمة التي وقعت بغير حق. لا يوجد دين ولا إنسانية تقبل ما حدث مع هذا الطفل ، حيث أطلق عليه “الإيجارات” بضربه الشاب الذي لم يبلغ من العمر سوى 16 عامًا ، وضربوه بطريقة بشعة لا يمكن لأحد أن يتخيلها. وبحسب ما روى الطفل صالح كان سيشتري كيلو خبز من محل. كانت تتابع الإتاوات ، حيث تم اصطحابه إلى منطقة فارغة وتناوب على ضربه ، ثم قطع يديه بالسكين ، ووضع عينيه بمفك البراغي ، ثم جر الإتاوات الشاب على الطريق وألقاه دون أي رحمة ، وشاهده أحد المارة الذي استدعى الإسعاف دون أن يمس صالح خوفا من إلحاق الأذى به أكثر ، وقام بتصويره يتحدث عما حدث ، ونشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي للوصول. جميع أنحاء العالم.

التقاط حقوق الملكية

ونشر الكثير من شعوب العالم عنه على مواقع التواصل الاجتماعي وطالبوا السلطات الأردنية بضبط الإتاوات ، وأعلنت السلطات الأمنية الأردنية تفاصيل القبض على الإتاوات. واعتدى عليه الأهالي بالضرب والأدوات الحادة ، بعد خلاف مع أحد أقاربه على جريمة قتل سابقة ، مضيفين: “تم القبض على الإتاوات ، المعتدي على الطفل صالح ، وسجل المتهم الرئيسي بالجريمة يشمل 172 جريمة سابقة ، وهي ما يسمى بالإتاوات.