مقاطعة المنتجات الدنماركية في المملكة العربية السعودية هي رد فعل مباشر وقوي نتيجة بعض الأفعال التي تسيء إلى المسلمين ورسول الله – صلى الله عليه وسلم – صراحة في الصحف ووسائل الإعلام الدنماركية. وبما أن هذا الرد السلمي يأتي بقوة من المستخدمين العرب ضد الدنماركيين دفاعًا عن رسول الله ، فإننا نتعرف على مقاطعة الدنمارك وسبب تلك المقاطعة.

مقاطعة المنتجات الدنماركية

انطلقت حملة تطالب المواطنين العرب والمسلمين بالتوقف عن تناول منتج دنماركي من اصل ومنشأ بسبب ما نشرته صحيفة جيلاندس بوستن الدنمركية عن صور تسيء الى الرسول صلى الله عليه وسلم. حيث تعتبر هذه الطريقة من الطرق السليمة التي يمكن من خلالها أن يتأثر الاقتصاد الدنماركي بشكل مباشر ، ومن هذا الحل يعتبر من الحلول المثالية التي تؤثر على أي دولة تهاجم الإسلام والمسلمين ، ويؤدي ذلك إلى استجابة تلك الدول من خلال تجنب الإساءة المتعمدة للإسلام.

منتجات دنماركية في السعودية

تستورد المملكة العربية السعودية العديد من المنتجات المصنعة في الدنمارك ، ومنها ما يلي [1]:

  • منتجات الألبان والبيض.
  • منتجات حيوانيه.
  • منتجات صيدلانية.
  • الآلات والمعدات الصناعية.
  • المنتجات الكيماوية والأسمدة الزراعية.

يشار إلى أن هذه المنتجات الدنماركية يمكن استبدالها ببدائل متوفرة من منتجات مصنعة في دول أخرى ، مثل المنتجات الإماراتية أو المصرية عالية الجودة ، كرد فعل من الشعب السعودي على الإهانة الصريحة الموجهة لرسول الإنسانية ، و نشر العديد من الصور والرسوم في مجلة Jyllands-Posten.

سبب مقاطعة المنتجات الدنماركية

ينأى العرب بأنفسهم عن المنتج الدنماركي سواء كان أغذية أو منتجات ألبان أو أدوية أو آلات أو معدات ، وذلك بسبب نشر صحيفة Jyllands Post الدنماركية التي تسيء إلى الرسول صلى الله عليه وسلم بشكل مباشر وصريح – صلى الله عليه وسلم. له السلام – وهذا الأمر أثار حفيظة الكثيرين في مختلف الدول العربية الإسلامية. وكانت هناك دعوات كثيرة تحث العرب على النأي بأنفسهم عن الدنمارك بشكل كبير واستبدالها بمنتجات أخرى متوفرة في السوق والتي تتميز بالجودة العالية. [1].

وفي الختام علمنا بمقاطعة المنتجات الدنماركية في الدول العربية ، وسبب تلك المقاطعة التي اشتعلت بسبب الرسوم الكرتونية التي أساءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.