البحث في القضية الفلسطينية هو أمر يبحث عنه الكثيرون. تعد القضية الفلسطينية من أهم القضايا التاريخية التي لها أهمية خاصة في قلوب المسلمين والمسيحيين على حد سواء ، حيث ترتبط بوجود الأماكن المقدسة الإسلامية أو المسيحية في الأراضي الفلسطينية. كما تأخذ القضية الفلسطينية طابعاً إنسانياً كقضية يقف إلى جانبها الجميع يؤمن بالإنسانية وحق الشعوب في الحفاظ على أراضيها وممتلكاتها من أي عدوان خارجي يهدف إلى الاستيلاء عليها بالقوة.

بحث في قضية فلسطين

مقدمة: يسمى مفهوم القضية الفلسطينية الصراع العربي الإسرائيلي القائم على الأراضي الفلسطينية ، والذي يرتبط ارتباطًا مباشرًا بتأسيس الحركة الصهيونية والتخطيط اللاحق لهجرة اليهود إلى فلسطين ومحاولة توطينها.

عرض: ترتبط القضية الفلسطينية بالعديد من القضايا الفرعية التي انبثقت عنها ، ومن أبرزها: قضية اللاجئين الفلسطينيين الذين أجبرتهم ظروف التوطين على اللجوء إلى دول أخرى ، بالإضافة إلى قضية الشعب الفلسطيني. الحق في مقاومة العدوان الصهيوني الغاشم بكل السبل والوسائل المتاحة ، وكذلك دور العديد من الدول ، والقدر الكبير على القضية الفلسطينية ، والآثار المتعلقة بدعم بعض الدول للكيان الصهيوني لإقامة دولة. لليهود في الأراضي الفلسطينية[1]

الخلاصة: لذلك كان لابد من أن يدخل كل عربي ومسلم في عمق القضية الفلسطينية ، ومعرفة أصل هذه القضية وأهم الأحداث التي حدثت فيها حتى العصر الحاضر ، وما يليها. البحث عن القضية الفلسطينية.

تاريخ قضية فلسطين

تعتبر قضية فلسطين قضية تاريخية بامتياز لوجود الكثير من الجشعين في أراضيها عبر التاريخ البشري كله ، ومنهم البابليون والفرس والرومان واليونانيون خلال الحروب الصليبية وغزو التتار ونهاية الاحتلال الصهيوني للأراضي الفلسطينية ، والذي جاء بعد تخطيط طويل للهجرة المنظمة لليهود إلى فلسطين بدعم من الأمريكيين والبريطانيين ، ومن أبرز الخطوات التي تم اتخاذها لاحتلال فلسطين ومحاولة إقامة دولة وطنية. كان موطنًا لليهود فيه ما يُعرف بتهويد فلسطين ، بما في ذلك التهويد العسكري الذي يستخدم القوة للاستيلاء على الأراضي والممتلكات والتهويد السياسي والتهويد الاقتصادي وتهويد الإعلام والتهويد. الاجتماعية ، من أجل محاولة استبدال الهوية الفلسطينية.[2]

تضحيات الشعب الفلسطيني

قدم الشعب الفلسطيني تضحيات كثيرة من أجل الحفاظ على أرضه وهويته ، وفي مقدمتها ثورات عديدة في وجه الاحتلال الصهيوني ، وانطلقت بدايات الثورات الفلسطينية في وجه العدوان الإسرائيلي. عام 1919 م بالإضافة إلى الثورة الفلسطينية التي حدثت عام 1919 م 1936 م ، وكان من أبرز قادة هذه الثورة عز الدين القسام ، وأسفرت هذه الثورة عن استشهاد أكثر من 12 ألف فلسطيني ، إضافة إلى هدم أكثر من 5000 منزل للعائلات الفلسطينية. في المقابل ، بلغت خسائر الصهاينة قرابة 10 آلاف قتيل بالإضافة إلى 10 آلاف آخرين من البريطانيين لدعم اليهود في إقامة وطن قومي لهم على الأراضي الفلسطينية.[2]

مقال عن القضية الفلسطينية

عند الحديث عن قضية فلسطين والصراع العربي الإسرائيلي ، لا بد من المرور بحدثين محوريين في تاريخ هذا الصراع ، حيث تطلق النكبة الحادث التاريخي الذي وقع عام 1948 م ، والذي شهد عددًا كبيرًا من الأراضي. دولة فلسطين تم احتلالها وتهجير أكثر من 750 ألف فلسطيني من أراضيهم من أجل إقامة الكيان الصهيوني ، إضافة إلى طرد العديد من القبائل البدوية من منطقة النقب ، وتزامن ذلك مع عمليات تهويد المناطق الجغرافية. وتغيير بعض أسماء المناطق في الأراضي الفلسطينية ، فضلاً عن الجرائم البشعة التي ارتكبتها العصابات اليهودية بحق المواطنين الفلسطينيين ، ومنها مجزرة دير ياسين التي أسفرت عن إقامة العديد من المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة وهدمها. أكثر من 500 قرية فلسطينية.[3]

أما النكسة ، أو ما يسمى بحرب حزيران ، فهي من الأحداث البارزة في تاريخ قضية فلسطين التي حدثت عام 1967 م ، وأحزابها مصر وسوريا والأردن من جهة ، و من ناحية أخرى ، وانتهت الحرب بانتصار الكيان الصهيوني في حرب الأيام الستة كما يسميها الاحتلال. اسم الصهاينة للسيطرة على كل من قطاع غزة وسيناء المصرية والضفة الغربية ومدينة القدس والمسجد الأقصى ومرتفعات الجولان ، وهذه النكسة حدث محوري في القضية الفلسطينية ، حيث ظلت القدس محتلة حتى العصر الحاضر من قبل الكيان الصهيوني الذي يحاول الاحتلال الصهيوني تهويده واتخاذها عاصمة لهم[4]

على الرغم من الطابع التاريخي للقضية الفلسطينية ، إلا أنها من القضايا التي تأخذ الطابع الحديث لتمدد الصراع العربي الإسرائيلي ، ووجود أطماع لا تنتهي للكيان الصهيوني في فلسطين ومدينة القدس ، والتي ستبقى العاصمة الأبدية لفلسطين ، وهنا يأتي دور العملية التربوية في بناء جيل قيادي حقيقي قادر على حمل شعلة القضية الفلسطينية ، ومحاربة العدوان الصهيوني بجميع أشكاله ، سواء كان هذا العدوان عسكريًا وفكريًا. الثقافية أو الاجتماعية.

وأخيراً سنكون قد تناولنا الكثير من المعلومات المتعلقة بالقضية الفلسطينية وذكرنا بحثاً عن القضية الفلسطينية وتطرقنا إلى تضحيات الشعب الفلسطيني وتاريخ القضية الفلسطينية بالتفصيل.