يأتي تعريف المشتقات في اللغة العربية لفهم الطريقة التي يتم بها الوصول إلى كلمات معينة في اللغة العربية من كلمات أخرى ، حيث أن اللغة العربية هي إحدى اللغات التي تحتوي على عدد كبير من الكلمات ، وهي مهمة لفهم العلاقات بين الكلمات المتشابهة في التركيب اللفظي من أجل فهم المعنى وفي هذه المقالة سيتم تعريف المشتقات في اللغة العربية.

عربى

يشير مفهوم اللغة إلى تلك الطريقة التي يتم استخدامها بين الأشخاص للتواصل الصوتي أو الكتابي ، بحيث تشير الحروف والكلمات المستخدمة بين الأفراد الذين يتشاركون نفس اللغة إلى معنى معين ، وتعد اللغة العربية من أقدم اللغات في العالم ، ومن أكثر الكلمات المقابلة والمترادفة ، والمعاني والمفردات ، وكذلك هي أم اللغات العربية التي ظهرت تاريخياً في منطقة شبه الجزيرة العربية ، وأبرزها هم الحمرية والبابلية والآرامية والحبشية والعبرية.

ومن الأشياء التي تكرم اللغة العربية من جميع لغات العالم ، اللغة التي نزل بها القرآن الكريم على النبي – محمد صلى الله عليه وسلم – ليكون كلام الله. تعالى بلغة عربية واضحة ، وهذا ما يجعل اللغة العربية عاملاً دينياً مشتركاً بين المسلمين لأنها تدخل مباشرة في الشعائر والواجبات الدينية.[1]

تعريف المشتقات في اللغة العربية

يمكن تعريف الاشتقاق في اللغة على أنه إخراج الشيء من الشيء ، ولكن في المفهوم الاصطلاحي يعني أخذ كلمة أو مجموعة كلمات من كلمة أخرى ، وهناك عدة أشكال من المشتقات في كلمات اللغة العربية ، قد يكون الاشتقاق صغيراً بحيث يكون هناك اتفاق بين الكلمة والكلمة المشتقة منها في المعنى والحروف والترتيب ، وهذا هو الشكل الأكثر شهرة بين جميع أشكال الاشتقاق ، وقد يكون الاشتقاق كبيرًا وهنا الاتفاق في المعنى والأحرف الأصلية بدون ترتيب ، وهناك ما يسمى الاشتقاق الأكبر ، حيث يتم اشتقاق الكلمة من كلمة مع اتفاق بينهما في المعنى فقط ، والصورة الأخيرة أحد الأشكال الاشتقاق هو النحت ، حيث يتم اشتقاق كلمة واحدة من كلمتين أو أكثر تشير إلى معنى تلك الجملة أو الكلمات التي نُحتت عليها الكلمة المشتقة.[2]

أنواع المشتقات في اللغة العربية

هناك أنواع كثيرة من المشتقات في اللغة العربية ، لها استخدامات معينة ضمن المعاني التي توفرها هذه المشتقات ، ووفقًا للاختلاف في جذور الكلمات ودلالات معانيها في اللغة العربية ، فإن معنى نوع واحد من تختلف المشتقات حسب المعنى اللغوي لكل جذر لغوي ، ومن أبرز أنواع المشتقات في اللغة العربية تعال:[3]

  • اسم المفعول: اسم المفعول يعني تلك الصفة المأخوذة من فعل معين للإشارة إلى من فعل ذلك الفعل ، وهناك العديد من الاشتقاقات لاسم الفاعل ، لذلك من الفعل الثلاثي صيغت على وزن الموضوع ، مثل: كتبها كاتب ، ومن ثلاثي غير موجود عن طريق استبدال الفعل المضارع في بداية الفعل بميمي مشترك وفاصل قبل الآخر ، مثل: تكريم مكرم.
  • اسم الصفة: يقصد به اسم حالة النصب: الصفة المأخوذة من الفعل المصمم للمجهول للدلالة على من وقع الفعل في الجملة. المضارع هو في بداية الفعل ، مع الميم المدمج والفتحة قبل الآخر ، مثل: المحرم المشرف.
  • الصفة المحبوبة: هي إحدى المشتقات المأخوذة من الفعل الضروري للإشارة إلى وجود إحدى السمات الدائمة في الشيء الموصوف ، وقد تصبح الصفة المحبوبة بمثابة اسم للذات المتعدية لشيء واحد ، وفيه العديد من الصيغ والاشتقاقات ، وأمثلة على الصفة المحببة: عطش ، بني ، فرح.
  • اسم التفضيل: هو أحد المشتقات التي تستخدم للدلالة على وجود خاصية مشتركة بين شيئين مع وجود بحيث تفوق هذه الصفة لأحدهما على الآخر ، مثل: المحيط أكبر من البحر ، أحمد أطول من علي ، واسم التفضيل قد تمت صياغته من الفعل الثلاثي المفضل على الوزن الفعال ، مثل: ميزة أفضل ، أكبر ، أصغر وأصغر ، ويمكن أن يعمل اسم التفضيل مع فعل الفعل و ركز الاسم على التمييز ، مثل: الحلم أسمى الأخلاق.

وبذلك تم تعريف المشتقات في اللغة العربية وفهم مفهوم الاشتقاق باللغة العربية والصور المختلفة التي قد تأتي عليها ، كما تم شرح أشهر المشتقات في اللغة العربية ، وسبب تسمية كل منها. وكيفية اشتقاقها من الجذر الثلاثي أو غير الثلاثي ، ومن المهم معرفة كيفية اشتقاق الكلمات في اللغة العربية لضمان استخدام لغة عربية سليمة في التواصل مع الأفراد كتابةً أو صوتيًا.