ما حكم المن على الفقير عند إخراج الزكاة له؟ وهو سؤال قد يسأل عنه كثير من المسلمين ، حيث انتشر في الآونة الأخيرة أن الزكاة والزكاة تحت الدراسة التصويرية. سنتعرف عليه ونجيب عليه في هذا المقال.

الزكاة في الإسلام

قبل الإجابة على السؤال: ما حكم المن عند إخراج الزكاة له ، سنعرف ما هي الزكاة في الإسلام ، والزكاة ركن الإسلام الخامس ، وهي واجبة على المسلمين في أموالهم؟ مخلصون له ، يقيمون الصلاة ويخرجون الزكاة ، وهذا هو الدين الثمين.[1]كما جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بني الإسلام على خمسة: شهادة أن لا إله إلا الله ، إقامة الصلاة ، دفع الزكاة ، صوم رمضان وحج البيت “.[2]واجب المسلمين أن يدفعوا الزكاة لمن يستحقها ، حرصاً منه على إرضاء الله تعالى ، والحذر من عقابه سبحانه.[3]

ما حكم الفقير في إخراج الزكاة له؟

في إجابة السؤال: ما حكم الفقير في إخراج الزكاة له ، فيحكمه النهي عنه وعدم جوازه؟ أجرها ، والرجل هو الذي يعطي غيره من هو ضده ويذكره بما أعطاه ، فيقول له: لا تتذكر مثل هذا اليوم الذي أعطيتك كذا وكذا. وفعلت ذلك جيدًا لك “. قال تعالى عن ذلك في سورة البقرة: ليكن أجرهم عند ربهم ، ولا خوف ، ولا يحزنون * يقولون خيرًا معروفًا ومغفرة الصدقة يليها الأذى والله يذهب حليم * يا أيها الذين آمنوا! لا تنفعوا صدقكم من ينفق مثل من ينفق ماله يرى الناس لا يؤمنون بالله ويومنا الاخير مثل صفوان ، الغبار يضرب وابل فترخه وهم لا يقدرون على شيء مما كسبوه والله لا يهدي اهل الكفار “[4]وجاء عن ابن عباس أنه أوضح معنى كلمة المن: “المن على الله سبحانه وتعالى ، والضرر على الفقراء”.[5]

الفرق بين الزكاة والصدقة

بعد الإجابة على السؤال: ما حكم الفقير عند إخراج الزكاة له ، فمن الجيد التمييز بين الصدقة والزكاة ، فكثيراً ما يخطئ المسلمون عليهم بالتصدق ، فالصدقة هي عبادة الله تعالى بإنفاق المال دون أن تكون واجبة في ذلك. الشريعة ، أما الزكاة فهي تكريس لله تعالى بإعطاء الزكاة بأنواعها على مستحقيها ، وفق ما نصت عليه الشرع ، ويمكن التفريق بينهم من خلال ما يلي:[6]

  • تجب الزكاة على أشياء معينة كالذهب والفضة والزرع والفواكه والماشية والسلع التجارية. أما الصدقة فلا تشترط لشيء معين ، فهي تصح بكل ما يستطيع الإنسان تقديمه دون تحديد.
  • الزكاة لها شروط مثل النصاب والسنة ، وهي مبلغ معين من المال. أما الصدقة فليس لها شروط ويمكن تقديمها في أي وقت وبأي قدر.
  • تجب الزكاة من أموال الميراث في حالة وفاة المسلم وعليه زكاة واجبة ولم يخرجها في حياته ، ولا تجب الصدقة عليه.
  • الزكاة بإجماع العلماء لا يجوز إخراجها لأصول الأقارب أو فروعهم ، كالأم أو الأب أو الأبناء ، ولكن الزكاة جائزة لهم.

وبهذا نكون قد علمنا ماهية الزكاة في الإسلام ، وأجبنا على السؤال: ما حكم المن على الفقير في إخراج الزكاة له ، ثم عرفنا الفرق بين الزكاة والصدقة في الشرع.