متى قيل وقمنا بسد أيديهم ، وخلفهم حجب سؤال ديني ، يكشف الجواب عن مواضع قول هذه الآية الكريمة التي قيلت وقت نزولها في مكانها الصحيح ، وهي: يجب على المسلم أن يعرف وأن يأخذ من الحدث الذي نزلت فيه هذه السورة بشكل وشكل الوقت الصحيح الذي قيلت فيه هذه الآية ، وفي هذا المقال سنجيب على سؤال متى قيلت وجعلنا سد من أيديهم وخلفهم سدًا ، وسنلقي الضوء أيضًا على المعنى وأقمنا سدًا من أيديهم وخلفهم سدًا ، وفي النهاية سنتحدث عن سبب النزول وقمنا بعمل سد من أيديهم وخلفهم سد.

متى يقال ونضع من أيديهم حاجزًا وحاجزًا خلفهم؟

عن أهل العلم ، بناءً على ما ورد في سبب نزول هذه السورة ، أن جملة وجعلناها بين أيديهم وخلفهم حاجز يقال في حالات الخوف الشديد ، أو عند الإنسان يلاحقه عدوه وهو يهرب منه ، وفي هذه الحالة أيضا يقال هذه الجملة رجاء أن يجعل الله تعالى بين هذا الرجل وأعدائه ما يمنعهم منه ، فإذا شعر المسلم بالخوف أو اضطهد وعزل. لا يسعه إلا أن يقول ما قاله الله تعالى في سورة ياسين:[1]الله أعلم.

شاهد أيضا: جعلنا بين أيديهم وخلفهم حاجزا عندما يقال

معنى وجعلنا من أيديهم سد ، وسد من خلفهم

عن مفسري القرآن الكريم في تفسير كلام الله تعالى في سورة ياسين:[1] ومعنى هذه الآية الكريمة أن الله عز وجل جعل أمام الكفار حاجزاً منيعاً في سبيل حماية المسلمين من شرورهم ، وجعل من ورائهم حاجزاً حتى لا يستطيعوا تنفيذ أهدافهم التي تضر الإسلام بأهله. ولأنهم قاوموا ابتعدوا عن الدعوة إلى الحق والبر والهداية والله تعالى أعلم.

سبب النزول وقمنا بعمل انسداد من أيديهم وانسداد خلفهم

وقد ورد في سبب نزول هذه الآية الكريمة من سورة ياسين أنها نزلت في أبي جهل بن هشام وأصحابه حيث قصد أبو جهل إلقاء النبي – صلى الله عليه وسلم – بجملة. حجر على رأسه ، فحرمه الله ورسول الله صلى الله عليه وسلم ، فعاد إلى أهله فاندهش لما حدث له إذ التصق الحجر بيده وعادت يده إليه. عنقه ، فخرج الوليد بن المغيرة ليقتل الرسول ويرمي رأسه بحجر ، ثم أعمى الله عينيه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فسمع صوته وفعل. لا يرى ذلك ، فعاد إلى أهله وأخبرهم بما حدث معه.

ثم خرج رجل ثالث إلى النبي وقال: “والله أدخن رأسه”. فأخذ حجرا وذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فرجع بخوف وقال لصاحبه: “أمري عظيم. رأيت الرجل. عندما اقتربت منه ، وإذا جاء أُبلغ بخطيئته ، لم أرَ حلاً. ابدا اعظم من فلات وانا له فولات وعزة اذا دنوت منه الى اكلنا “، نزل الله قوله في سورة ياسين:” انا خلقت في اعناقهم اجلالا الى اعناقهم فهم مقماهون * وجعلنا من بينهم “. أيدي السد وخلفهم سد فأغشنهم فهم لا يرون “.[2] الله أعلم.[3]

بهذه المعلومة وصلنا إلى نهاية هذا المقال الذي تحدثنا فيه عن إجابة السؤال حين يقال ، وجعلنا من أيديهم حاجزًا وخلفهم ، ثم نلقي الضوء على المعنى و جعلونا من أيديهم كتلة وسد خلفهم وفي النهاية تحدثنا عن سبب النزول وجعلنا من أيديهم كتلة وخلفهم سد.