لماذا سميت سورة العنكبوت بهذا الاسم؟ وهي من المعلومات التي يرغب كثير من المسلمين في معرفتها ؛ لوجود العديد من الخطب والدروس في أسماء سور القرآن ، والتي إذا تأمل فيها المسلم ؛ ستكون لديه الكثير من الدقائق والأسرار وراءها ، وفيما يلي سنتعرف على سورة الأنبوت.

تعريف سورة العنكبوت

سورة العنكبوت هي إحدى السور المكية ، والسور المكية التي نزلت قبل هجرة الرسول – صلى الله عليه وسلم – حتى بدون مكة ، ولكن الآيات الإحدى عشرة الأولى ليست مكية ، بل مدنية ، وعدد آياته تسعة وستون ، ويحتل المركز الخامس بين سور القرآن الكريم في الترتيب ، وجاء بعد سورة القصاص ، وقبل سورة الروم ، وجاء بعد سورة. الرم بترتيب الزول ، وبدأت السورة بالحروف المقطوعة ، وانتهت أقوال العلماء في معناها: أن هذه الحروف لا يعرفها إلا الله ، وتقع في الجزء الحادي والعشرون وهي تقع بين 41 و 41 حزبا.

شاهد أيضا: أول سورة نزلت في القرآن الكريم

لماذا سميت سورة العنكبوت هكذا؟

سميت سورة العنكبوت بهذا الاسم. لأن الله سبحانه وتعالى قد ضرب العنكبوت على سبيل المثال لآلهة مزاعم الآثام المنهوتية ، وفي ذلك يقول الله تعالى – “مثل الذين أخذوا والديهم بغير الله مثل العنكبوت وأخذوا بيتا و أن البيوت المنهكة إلى بيت العنكبوت إذا علموا “من المعروف أن العنكبوت الكائنات الحية ، والسورة تتناول مسائل العقيدة وأصولها من القيامة والحساب والعقاب وغير ذلك من الأمور المتعلقة بالآخرة.

شاهد أيضاً: من أشهر القصص التي ورد ذكرها في سورة القصص

إهانة نزول سورة العنكبوت

ومن أسباب نزول سورة العنكبوت ، ومن هذه الأسباب: أسلم بعض أهل مكة وأقروا بإسلامهم ، فلما علم مسلمو المدينة بإسلامهم أرسلوهم لإعلامهم بذلك. لن يتحسن إسلامهم إلا إذا هاجروا إلى المدينة ، وعندما خرجوا للهجرة إلى مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم تبعهم المشركون وأضروا بهم ، وعندما علموا أن السورة انكشفوا فيها وخرجوا مرة أخرى. هاجمهم المشركون ، وقتل من قتل ، ونجا من نجا.

من خلال هذا المقال نتعرف على سبب تسمية سورة العنكبوت بهذا الاسم ، وتعريف سورة العنكبوت من حيث مكانيتها وحضارتها وترتيبها بين سور القرآن وبعدها السور. نزلت وما سبب نزول هذه السورة المباركة.