ما حكم التعامل بالربا في الإسلام ، وهل الربا مثل بيع أحد الأحكام الشرعية التي يجب على المسلمين معرفتها ؛ لأن البيع من المعاملات اليومية التي يتعرض لها المسلم في حياته ، ولم يستطع ذلك؟ نفرق بين المعاملات التي أجازها الله وبين المعاملات الربوية ، وفيما يلي سنتعرف على التفريق بين المعاملات الربوية وغيرها.

ما حكم التعامل بالربا في الإسلام وهل الربا مثل البيع؟

ما حكم التعامل بالربا في الإسلام وهل الربا مثل البيع؟ وحكمه محرم ، والربا ليس مثل البيع. إن الذين يغتصبون أموالهم على مر العصور حاولوا إيجاد مخرج للخروج من حرمة الربا ، لكن جواب القرآن الكريم كان واضحا ، فقال الله تعالى: أجاز البيع وحرم البيع الربا … ”، كان رد القرآن واضحا لا مفر منه ، وهو أن الربا من المعاملات المحرمة التي يحرم على المسلمين التعامل بها ، والبيع من المعاملات. لم يجرمها الشرع الحقيقي ، لكنهم وضعوا ضوابط وقيودًا لا تتحقق فيها صحة البيع إلا.

شاهد أيضا: الفرق بين شروط البيع وشروط البيع

الفرق بين البيع والربا

هناك فروق كثيرة وضعها الفقهاء في الطريقة بين الربا والبيع ، أو بيان حدود كل منهما ، ومن أبرز تلك الفروق التي وضعوها:[1]

  • يتم البيع في اجتماع فردي مقابل سعر. أما الربا فهو زيادة يضعها الدائن على الثمن وقت الدفع ، ولا يقدر الطرف الآخر على دفعها.
  • والبيع مباح ، أما الربا فهو حرام صريح ، والدين الحق والسنة النبوية الطاهرة جعلته جريمة.
  • البيع هو تبادل المنافع بين الطرفين ، أما الربا فهو استغلال أحد الطرفين للآخر. نتيجة عدم القدرة على الدفع.
  • البيع هو كسب المال من خلال الاجتهاد في التجارة ، والربا هو المال مقابل الوقت الذي يعطيه الرابي للطرف الآخر. نتيجة للتأخر.
  • قد يكون للبائع خسارة وقد يعلق عليه ربح ، وأما الراب فهو في ربح معين ، ولكن الله سبحانه وتعالى يرزق البائع الصادق ، حتى لو كان رزقه ضئيلاً ، ولا يبارك المراب. ، حتى لو كان كثيرًا.
  • والبيع يلبي حاجات الناس والربا يستغلهم.

شاهد أيضا: حكم البيع والشراء بعد نداء الجمعة الثاني

تعريف الربا

ظهرت كلمة الربا في القواميس اللغوية بمعنى زيادة ، وفي مصطلحات الفقهاء عرّفوها على أنها: زيادة أحد نوعي المال على الآخر ، ويجب أن يكون الاثنان من شيء واحد ، التمايز بين شيئين من نفس النوع ، كالذهب ، والذهب ، والفضة ، والفضة ، والشعير ، وأنواع أخرى ، ولكن إذا اختلفت الأجناس ؛ قد يكون هناك تفاوت ، ولا بد من التمييز بين شيئين: أن يعطي أحد الطرفين للطرف الآخر زيادة في رأس المال الذي أعطاه له ، وهذه الزيادة غير مشروطة قبل أن يعطيه المال ، و الفرق بين الزيادة المشروطة ، الأول من باب العرف ورد الجميل ، أما القسم الثاني فيتعلق بالربا المحرم.[2]

نتعرف من خلال هذا المقال على حكم التعامل بالربا في الإسلام ، هل الربا مثل البيع ، وما هو تعريف الربا في القواميس اللغوية ، والتعريف الذي أطلقه العلماء ، وما هي الفروق الجوهرية بينهما؟ المعاملات التي يجيزها القانون الصالح ، والمعاملات الربوية التي تحرمها الشريعة الإسلامية الغفور.