يعد معنى كلمة القرار أحد أكثر الأشياء التي يجب أن يعرفها كل شخص. القرار هو النتيجة النهائية وإرادة صانع القرار لفعل أو عدم القيام بشيء معين حول موضوع ما. وكلمة “قرار” من الكلمات التي لها أكثر من معنى في اللغة العربية ، وفي القرآن الكريم كذلك. أكثر من مكان ، وهذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال ، إلى جانب أنواع القرارات.

معنى كلمة قرار

تتعدد معاني وتعريفات كلمة مقرر في اللغة العربية ، وهي كالتالي:

  • الحل: الاسم العربي ، ومصدر القراءات ، والكلمة المفردة القرع.
  • القرار: هو مستقر.
  • القرار هو المكان المنخفض حيث يلتقي الماء.
  • الدقة: صوت النوتة الموسيقية المتكررة في نهاية كل جزء من اللحن.
  • القرار: هو ما صدر عليه الحكم ، كحكم قضائي ، أو أمر صادر من صاحب التأثير.
  • والقرار في المكان: يعني الاقامة الدائمة هناك.
  • بلا قرار: معناه ليس ثابتًا ولا ثابتًا.
  • صناع القرار: يعني سكان الحضر.
  • بيت القرار: الآخرة.[1]

معنى كلمة مقرر في القرآن الكريم

كلمة القرار من الكلمات التي وردت في القرآن الكريم بكثرة ، ومعناها كما يلي:

  • وكلمة “قرار” مذكورة في سورة إبراهيم وتعني الاستقرار والإقامة. قال الله تعالى: (اقتلعوا من فوق الأرض ما لها من حكم).
  • كما ذكرت في سورة المؤمنون ، أي أنه يستقر ويعيش ، قال الله تعالى: وجعلنا ابن مريم ووالدته علامة ، وجعلناهما تلة بقرار معين.
  • وقلت في سورة النمل قال تعالى: (أَقْوَامُ الأَرْضِ). أي أن الأرض ثابتة ولا تهتز أو تزعج.
  • وفي سورة غافر قال الله تعالى: “قرَّرت الأرض لكِ قَرارًا ، أي ثبات النفس ، ومعنى القرار موضع الماء”.

أنظر أيضا: معنى كلمة فضاء

خطوات القرار

هناك عدة خطوات محددة ومفصلة يجب اتباعها لاتخاذ أي قرار صحيح ، وهي كالتالي:

  • الوعي بالمشكلة ، وهو الخطوة الأولى في اتخاذ أي قرار هو الوعي بوجود المشكلة ومواجهتها.
  • تحديد المشكلة: وهي الخطوة الثانية لاتخاذ أي قرار ، حيث من الضروري تحديد المشكلة التي تواجهها ومعرفة ماهيتها بدقة حتى يتم معالجتها ، والآثار الناتجة عن عملية حلها من عدمه.
  • جمع البيانات والمعلومات: الخطوة الثالثة هي جمع أكبر قدر ممكن من البيانات والمعلومات المطلوبة لاتخاذ قرار بشأن المشكلة ، وتأتي بعض هذه المعلومات من داخلنا ، وبعضها يأتي من أشخاص آخرين ، وبعضها يأتي من الكتب أو الإنترنت.
  • تحليل أسباب المشكلة: بعد تحديد المشكلة وجمع المعلومات يتم تحليل أسباب المشكلة من خلال معرفة الأسباب التي أدت إلى حدوثها من أجل اختيار الحل الأنسب لمعالجتها.
  • البحث عن بدائل: في هذه الخطوة علينا البحث عن بدائل لحل المشكلة وتطوير أكبر عدد ممكن من هذه البدائل ، والاستفادة من جميع المصادر لاقتراح بدائل لحل المشكلة.
  • تقييم البدائل: هنا ، قبل اتخاذ أحد هذه البدائل ، يجب تقييم جميع البدائل من حيث مزايا وعيوب وتكاليف كل بديل على حدة ، ويجب اختيار البديل المناسب.
  • اختيار البديل الأنسب: هذه الخطوة هي الخطوة الفعلية لاتخاذ القرار المناسب للشخص وفقًا لأولوياته ، ومن الممكن الجمع بين أكثر من بديل أو طريقة.
  • تطبيق القرار وتنفيذه: في هذه الخطوة ، يطبق الشخص التنفيذ العملي للقرار المتخذ وينفذه فعليًا.
  • متابعة القرار ونتائجه: يجب مراجعة القرار المتخذ ونتائجه ونتائجه ، وفي حالة عدم تحقيقه للحل المطلوب ، يجب التراجع عنه فورًا والتراجع عن البداية واختيار خيار جديد. القرار الذي يفي بالمتطلبات.[2]

أنواع القرارات

تنقسم أنواع القرارات إلى عدة مبادئ وهي:

القرارات بالبرمجة وهي نوعان:

  • القرارات المبرمجة: هذه هي تلك القرارات التي يتم اتخاذها من أجل مشاكل متكررة أو روتينية.
  • القرارات غير المبرمجة: يتم اتخاذ هذا النوع من القرارات في الأمور الصعبة ولا يوجد حل سهل لها.

والقرارات حسب الأسلوب الإداري لمن اتخذها ، وهي على نوعين:

  • القرارات الفردية: هذا نوع من الروتين يتخذه فرد واحد فقط.
  • قرارات جماعية أو تشاركية: يتخذ هذا النوع من القرار عدة أفراد أو مجموعة ، لكي يشارك أكبر عدد من الأفراد في صنع القرار.

والقرارات حسب الهدف تنقسم إلى نوعين:

  • القرارات الفعالة: هي نوع القرارات التي تحقق هدفًا فعالًا وتعتمد على مستوى كبير من الفهم الفكري الاستراتيجي.
  • قرارات غير فعالة: لا تحقق هدفاً فعالاً لأنها تعتمد على مفاهيم جزئية.

والقرارات حسب الوظائف الرئيسية للمؤسسة ، وهي أربعة أنواع:

  • القرارات المتعلقة بالمكون البشري: مثل اختيار الموظفين ، والتدريب ، وتحديد الرواتب والأجور.
  • قرار متعلق بالتسويق: مثل قرارات تحديد الأسواق ، وجودة البضائع ، ووسائل الإعلان.
  • والقرارات المتعلقة بعملية الإنتاج: مثل أنواع الآلات والآلات المستخدمة ، والمواد الخام.
  • القرارات المتعلقة بالتمويل: مثل تحديد رأس المال اللازم وتوزيع الأرباح.

والقرارات حسب الأهمية ثلاثة أنواع:

  • القرارات الإستراتيجية: يؤثر هذا النوع من القرارات على أهداف المنظمة.
  • قرارات الإدارة: هذا النوع من القرارات لا يتطلب الكثير من التقييم أو الجهد ، ويرتبط بالأداء العام للمنظمة.
  • القرارات التشغيلية: هي قرارات سياسية تكتيكية تتعلق بالأداء اليومي للشركة أو المنظمة.

شاهد أيضا: معنى كلمة استئناف الدراسة

والقرارات بمدى ملاءمتها لاتخاذها ، وهي على نوعين:

  • قرارات استثنائية.
  • قرارات وسيطة.

والقرارات حسب طريقة اتخاذهم ، وهي:

  • القرارات الكمية.
  • قرارات وصفية.

والقرارات حسب الظروف التي اتخذت فيها وهي:

  • القرارات المتخذة في ظل ظروف محفوفة بالمخاطر.
  • والقرارات المتخذة بشروط التثبت.
  • القرارات المتخذة في ظل ظروف عدم اليقين.

والقرارات حسب المنحنى التنظيمي وهي:

  • قرارات عامة.
  • قرارات خاصة.

في النهاية عرفنا معنى كلمة قرار وأدركنا أن كل واحد منا أو مجموعة سواء في مؤسسة أو شركة أو حتى في المنزل يحتاج إلى اتخاذ واتخاذ بعض القرارات بشأن موضوع ما في مرحلة واحدة ، أو في جميع المراحل نتمنى ان نكون قد اجبنا على معنى كلمة القرار وخطوات اتخاذ القرار.