بلا مقدمات بات فيروس كورونا الهاجس والخطر الأكبر الذي يهدد العالم ككل، وباتت الدول سواء الأفريقية أو الآسيوية أو الأمريكية في موضع لا يحسدون عليه في الوقت الذي نشهد ارتفاع عدد الإصابات بهذا المرض بشكل كبير جداً بعد ان بدأ بالظهور في منتصف الشهر الماضي في دولة الصين الواقعة في منطقة جنوب شرق آسيا ومنها انتشر لباقي الدول.. والغريب في الأمر أن هذا الفيروس أصبح متطوراً في أجياله، ما قلل نسب إمكانية الحصول على مصل مضاد له، وما بين هذا وذاك نتناول وعبر موقع “صوت الأخبار بعض التفاصيل الخاصة به وعلى رأسها عدد حالات الكورونا في مصر العربية.

ما هو فايروس كورونا

يعتبر مرض كورونا أحد الأمراض الخطيرة والذي يتسبب به فايروس، أي أنه سريع الانتشار والانتقال والعدوى، وهو من طبقة “كوفيد_19” التي لم يظهر لها أي أمراض مُعدية أو منتشرة وقاتلة بالصورة التي نشهدها اليوم في هذا المرض وهو “كورونا”.
الجدير ذكره ان المراكز الطبية ذكرت بأنه مرض يصيب الجهاز التنفسي شأنه شأن الإنفلونزا، ومن أهم أعراضه السعال الشديد والشعور بالسخونة وهو ما يُعرف بالحمى، إلى جانب كونه يُسبب خلل كامل في وظائف الجهاز التنفسي والذي سرعان ما ينتشر لباقي أنحاء الجسم.
ومع تسارع الأبحاث الطبية حول هذا الفايروس.. اتضح انه من الممكن حماية الأشخاص منه من خلال ما يُسمى “الحجر الصحي” والذي يهدف بشكل كامل لعزل المصابين عن الأشخاص الغير مصابين.

 

اعراض فايروس كورونا

فايروس كورونا واحد من أكثر الفيروسات تعقيداً حيث يعتاش على الشعب الهوائية لصدر الإنسان، وهو ما زاد من مخاطر كونه فايروس فتاك لا علاج له.

وها نحن وللاهمية القصوى نذكر لكم اعراض فايروس كورونا ضمن سياق موضوعنا الأساسي عدد حالات الكورونا في مصر، والتي سنوجزها في النقاط التالية.

1- ارتفاع كبير ومخيف في درجة حرارة جسم الإنسان، والتي قد تصل إلى ما يزيد عن 42 درجة، وهو ما يزيد من مخاطر الموت الوشيك للمُصاب.

2- السعال الشديد الناتج عن تهتك الشعب الهوائية وفقدان المناعة في صدر الإنسان، وهو الأمر الذي لا يقل خطورةً عن ارتفاع درجات الحرارة والتي بات متعارف عليها بإسم “الحمى”.

3- الغثيان والصداع الشديدين اللذان يُصاحبا الشخص المصاب بهذا المرض نتيجة حصول خلل في اتزان جسم الإنسان جراء دخول الفايروس للجسم.

4- ألم شديد في العضلات لاسيما في عضلات الكتفين والقدمين بشكل كبير.

5- الكحة الجافة والتي يصاحبها صعوبة بالغة في التنفس، ويزداد هذا الأمر لدى المصابين من فئة النساء والأطفال أكثر من الرجال البالغين.

فيروس كورونا اليوم

حتى تاريخ كتابة هذا المقال، لم يتم إيجاد أي حلول طبية منطقية خاصة بهذا المرض حيث يزداد عدد المصابين به حول العالم لاسيما في منطقة الشرق الأوسط، حيث تم تسجيل إصابات جديدة في كل من دولة تركيا والأردن ومصر وفلسطين والمملكة العربية السعودية، فيما تمتنع باقي الدول عن الإفصاح الرسمي عن عدد حالات الإصابة بهذا الفايروس الخطير.

وها نحن وقبل الختام نعلمكم وفي هذه الفقرة عن تفاصيل جديدة حول عدد حالات الكورونا في مصر والتي وصلت ليلة أمس إلى ما يزيد عن 19.000 إصابة حسب وزارة الصحة المصرية التي اعلنت حالة التأهب في المستشفيات وحالة الطوارئ في جمهورية مصر العربية.

الوقاية من كورونا

السؤال الأكثر تداولاً على مواقع التواصل الإجتماعية سواء أكانت فيسبوك أو تويتر أو غيرهما يتمحور حول سؤال يحتاج بالفعل إلى إجابة منطقية من الجهات المعنية، وهو “كيفية الوقاية من كورونا” وهو ما سنجيب عليه من وجهة نظر منظمة الصحة العالمية في تقريرها الأخير الذي نشرته في صحيفة نيوروك تايمز.

أهم النقاط الخاصة بالوقاية من فايروس كورونا نقدمها لكم فيما يلي ضمن موضوعنا الأساسي عدد حالات الكورونا في مصر فيما يلي.

1- غسل اليدين جيداً واستخدام المواد الطبية المعقمة المصرح بها من هيئة الغذاء والدواء.

2- الابتعاد عن المصابين بهذا الفايروس وعدم الاقتراب منهم لمسافة لا تقل عن 3 متر.

3- تغطية الوجه بالكامل عند العطاس أو السعال حتى لا ينتقل الفايروس للمحيط.

4- عدم لمس أي مصاب بهذا المرض العضال حتى ولو كان المريض قد تماثل للشفاء.

5- تجنب لمس الأسطح المعدنية لانها أكثر عرضة لنقل الفايروس.

6- الالتزام قدر الإمكان في المنازل وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى ومحاولة تجنب مناطق الإزدحام والكثافة السكانية مثل المنتزهات والشوارع العامة والأسواق والمدارس والحدائق.

صور فايروس كورونا

وللتوضيح أكثر وللاستعلام بدقة أكبر عن هذا الفايروس طرحنا لكم وعبر موضوعنا الأساسي عدد حالات الكورونا في مصر بعض الصور الخاص بفيروس كورونا الذي بات وشيكاً ان يصيب العالم بأجمعه.

  

في ختام موضوع عدد حالات الكورونا في مصر نأمل أن يتماثل للشفاء كل المصابين بهذا الفايروس في الجمهورية مصر العربية وباقي الدول العربية الشقيقة، ونأمل من الله تعالى أن يحفظ علينا وعليكم دوام الصحة والعافية وأن يكون هذا الفايروس قد شارف على الانتهاء.