الدّاعية سلمان العودة أمام القضاء اليوم وباتريك ليهي يُطالب بالعفو عنه، هذا ما ورد في الكثير من الصّحف السعودية الرسمية قبل بضعة ساعات، وذلك بعد أن دعا العضو في اللجنة القضائية التابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي “باتريك ليهي” للإفراج عنه، وذلك بعد اتمام الجلسة التي من المنتظر انعقادها اليوم الخميس الموافق العاشر من شهر أكتوبر الجاري 2019.

أشار ليهي إلى عدم تقديم أي من الأدلّة التي تُفيد بارتكاب العودة أي من الجرائم الحقيقية، وقارن الكثير من الأمور الملفّقة من قبل الحكومة السّعودية، واصفها بأنّها جريمة لا تُغتفر لها” .

كان التّشديد من قبل السيناتور الأمريكي الديمقراطي بأنّ في حال لم تُقدّم أي من الأدّلة للمحاكمة العادلة، هنا سيتمّ السماح لسلمان العودة بالدّفاع عن نفسه، ويجب أن يتمّ الافراج عنه على وجه السّرعة، إلا في حال إدانته بشكل رسمي.

أضاف قائلًا: “قضية العودة لا يُمكن أن تُعد من بين تلك القضايا الاصلاحية التي تُقدم عليها الحكومة السّعودية”، ذلك على حدّ قوله.

أما عبد الله العودة “نجل سلمان العودة” غرّد يوم أمس الأربعاء وقال بأنّ والده سيمثل أمام القضاء اليوم، في الرياض، وأشار إلى انّ هذه الجلسة هي الأخيرة وسيُنطق بها الحكم.

سلمان العودة واحد من بين عشرين شخص قد تمّ اعتقالهم وتوقيفهم، منهم كتّاب وصحفيين، وذلك في شهر أيلول من العام 2017، وذلك ضمن واحدة من أشدّ حملات اعتقال المعارضين للنظام السّعودي.