لقد حصلت بعض الاحداث الجديدة في قضية اختطاف الشاب عبدالله الدوسري في شمال الدمام، حيث ان الشاب المذكور تم الاعلان عن اختفائه من قبل والده  في 23 سبتمبر، وقد اختفى الشاب عبدالله دعيج الدوسري عندما خرج الى احتفالات اليوم الوطني في الدمام ولكن عائلته تفاجات بانه خرج ولم يعد وبالتالي صارعت بالاتصال على كل اصدقائه الذين اكدوا ان عبدالله الدوسري لم يتوصل معهم نهائيا.

وبعد العديد من المحاولات من اجل ايجاد عبدالله الدوسري فقد تم تبليغ مركز شرطة شمال الدمام من اجل القيام بواجباتها في الوصول الى المختطفين، حيث ان اصبح واضحا ان عبدالله الدوسري مختطف من قبل جهة مجهولة، وقد وصل خبر اختطاف عبدالله الدوسري الى صحيفة سبق الالكترونية وهو ما ساعد بشكل كبير على رجوع الشاب عبدالله الدوسري الى حضن اهله.

حيث ان صحيفة سبق الاخبارية نشرت خبر الاختطاف على موقعها، وعندما علمت المجموعة الخاطفة ان خبر اختطاف عبدالله الدوسري موجودة على صحيفة سبق فقد تملكهم الخوف وقد قاموا بالافراج عن الشاب عبدالله الدوسري فورا الذي هو بالمناسبة يبلغ من العمر 13 عاما, وقد اكد والده ان ابنه عندما خرج لم يكن يحمل هاتف محمول وهو ماصعب المهمة.

وبعد الافراج عن عبدالله الدوسري قامت شرطة الدمام بالتحقيق في هذه الحادثة واستطاعت الوصول الى جميع الاشخاص الذين خطوفوا عبدالله وهم مجموعة من الشباب خطفوه ووضعوه في احد الشقق السكنية في الدمام. وقد استطاعت الشرطة القبض عليهم والان يتم تحويلهم الى القضاء من اجل ايقاع اقصى العقوبات عليهم بتهمة اختطاف شخص.

واخيرا قدم والد الشاب عبدالله دعيج الدوسري الشكر الجزيل الى صحيفة سبق وايضا الى شرطة شمال الدمام الذين لم يدخروا اي جهد من اجل ايجاد ابنهم.