تمكنت السلطات البحرينية من القبض على اثنين من المتهمين في قضية التخطيط لتفجير جسر الملك فهد، حيث ان الاثنين وبعد التحقيق معهمها كانا يرغبان في نشر الفوضى في البحرين، وقد اعترفا بانهما تلقوا الاوامر بصنع قنبلة محلية ومن ثم وضعها بالقرب من جسر الملك فهد من الارهابي رضا الغسرة، وقد نشرت الصحف  البحرينية تفاصيل القضية من اجل ان يكون المشاهد على دراية بما يحدث من حوله.

وفي التفاصيل فقد قالت الصحف البحرينية بانه في شهر فبراير من عام 2013 في احد الايام كان عامل نظافة اسوي يعمل في منطقة قريبة من جسر الملك فهد واذ به وجد حقيبة سوداء وعندما فتحها عامل النظافة وجد شيئا غريبا لم يستطع التعرف عليه، حيث انها كانت جسم صلب وتتدلى منه اسلاك كهربائية، فاشتبه عامل النظافة في هذا الجسم واتصل على رجال الامن البحرينيين.

حيث ان الامن البحريني وصل الى المكان بسرعة ومعهم فريق هندسة المتفجرات الذين باشروا فورا في فحص الجسم الغريب وتبين بالفعل انها قنبلة شديدة الانفجار وقد كانت تحتوي على 2 كيلوجرام من المواد المتفجرة ولكن بفضل خبرة الفريق تمكنوا من تحييد هذه القنبلة وفكلها.

وبعد التحريات التي قامت بها قوات الامن البحرينية فقد تم الوصول الى اثنين من المتهمين بصنيع ووضع هذه القنبلة بالقرب من جسر الملك فهد وقد اعترفا، واليوم في 2019 اعلنت احد محاكم الاستئناف في البحرين بالسجن لمدة 10 سنوات على المتهمين بتصنيع قنبلة ووضعها عند جسر الملك فهد.