من هو قيس سعيد رئيس تونس الجديد المنتخب ديموقراطيا

بواسطة: - آخر تحديث:

من هو قيس سعيد رئيس تونس الجديد، فقد تم الاعلان رسميا عبر التلفزيون الرسمي التونسي الفوز الكبير والكاس لقيس سعيد بنسبة 67.9% في الانتخابات الرئاسية التونسية بعد جولة الاعادة التي خاضها مع المرشح نبيل القروي، هذه المنافسة التي كانت من اصعب المنافسات بين المرشحين للحكم والتي انتهت بفوز فيس سعيد فيها، الامر الذي جعل كثير من المهتمين بالشان التونسي يريدون التعرف على شخصية قيس سعيد رئيس تونس الجديد، وما هي مميزاته عن غيره، وكيف سيرون مستقبل تونس في فترة حكم رئيس تونس الجديد قيس سعيد، الامر الذي يمكن التعرف عليه من خلال السيرة الحياتية للرئيس الجديد قيس سعيد والتي نتعرف عليها من خلال هذا الموضوع في الصوت الاخباري، حيث سنقدم لكم معلومات اكثر حول من هو قيس سعيد رئيس تونس الجديد المنتخب ديموقراطيا

من هو قيس سعيد رئيس تونس الجديد المنتخب ديموقراطيا

قيس سعيد من مواليد عام 1958 لعائلة من الطبقات الاجتماعية الوسطى، ابيه موظف وامه ربة بيت، درس بالجامعة التونسية وتخرج منها ودرس لاحقا القانون الدستوري قبل التقاعد في عام 2018.

حصل على الدبلوم في سن ال28 عاما من الاكاديمية الدولية للقانون الدستوري في تونس، ثم درس القانون في جامعة سوسة، واشرف على قسم القانون العام، وانتقل بعدها الى جامعة العلوم القانونية والسياسية في تونس العاصمة منذ عام 1999 حتى عام 2018. له بنتان وولد وهو متزوج من القاضية اشراف شبيل التي ظهرت للمرة الاولى خلال حملته الانتخابية بشعرها القصير ونظارتها الشمسية.

يلقبه انصاره بالاستاذ احتراما لشخصه، كرس حياته لمهنة التدريس وبين صورة الانسان المستقيم الصارم والذي نادرا ما يبتسم، كان كل انصاره من الطلاب، بجانب بعض الشخصيات التي كان لها حضور بارز في احتجاجات القصبة 1 التي كانت منعرجا في مسار الانتقال الديمقراطي في البلاد بعد سقوط نظام عابدين السابق، وعرف عن شهرته واستحسانه في طهورة المتعدد عام 2011 في وسائل الاعلام، حيث كان يقدم تفسيرات وتوضيحات وتبسيط المسائل الدستورية المعقدة عبر كتابة الدستور الجديد للبلاد في عام 2014.

بعد اعلان ترشحه للانتخابات اثار الجدل بشكل كبير بالاخص انه لا يوجد معلومات كثيرة حوله او قربه من شخصيات سياسية محافظة، واعتبره البعض يساريا، فيما صنفه اخرين بالاسلامي المحافظ، وتم نشر بعد مقاطع الفيديوهات على السوشيال ميديا حول توجهات وافكار قيس سعيد الذي يدافع بشكل كبير على لامركزية القرار السياسي وتوزيع السلطة على الجهات الثلاث.

ينظر لسعيد كرجل نظيف ويقطن في منزل في منطقة اجتماعية متوسطة، وانتقد سعيد لمواقفه المحافظة في بعض المسائل الاجتماعية ولكنه وفى بخطاباته لا يستند الى مرجعيات دينية او عقائدية بشكل مطلق.