ترامب يفرض عقوبات على تركيا تشمل ثلاثة وزراء، تستهدف عملية نبع السلام والتي بدأتها تركيا في يوم الاربعاء الماضي، وحدات حماية الشعب الكردي السوري، والتي تعتبر انقرة منظمة ارهابية، ومتحالفة مع الاكراد والانفصاليين في تركيا، وقام ترامب في وقت سابف بالتغريد على ان بلاده سحبت قواتها من سوريا، وذلك بعد الحاق الهزيمة بتنظيم الدولة، وقال انه قد حان الوقت لسوريا والاسد بتوفير الحماية للاكراد ومواجهة تركيا من اجل الارض.

اوضح اردوغان في وقت سابق انه لا مشكلة لديه في المساعدة لاي جهة كانت في حماية الاكراد، سواء الصين او روسيا، واشار ان البعض يريدون حماية حدود سوريا من قبل واشنطن، والتي تبعد قرابة 7000 ميل، ويرأس هذه المنطقة بشار الاسد.

حذر ترامب في وقت سابق من العقوبات التي سيفرضها على مسؤولين اتراك حاليين وسابقين، وتعهد بتدمير اقتصاد تركيا في السريع العاجل اذا وصلت الى القوات الاميريكية المنسحبة من سوريا، وسوف يعاد انتشارها وستظل المنطقة تحت مراقبته، وان الولايات المتحدة سوف توقف المفاوضات التجارية مع تركيا.

اعلنت وزارة الخزانة الامريكية في وقت سابق فرض عقوبات على تركيا، وتشمل هذه العقوبات ثلاث وزراء، بهدف ارغام تركيا على انهاء هجومها فورا، وقالت ان العقوبات شملت مجموعة من الوزراء في الطاقة، والدفاع، والداخلية، والذي منعوا من اتمام أي معاملة بالدولار الاميريكي، وباتت اموالهم مجمدة في الولايات المتحدة.

واجه قرار سحب ترامب للقوات الامريكية انتقادا واسعا داخل بلاده، واعتبر خيانة الاكراد الذين تحالفوا مع الولايات الامريكية المتحدة من اجل هزيمة تنظيم الدولة.