لا احد بعد يعرف ما هي اسباب حريق السوق الايراني في عجمان، ولكن الامر الان اصبح مرعب جدا، فبعد ما حدث في بيروت من دمار شامل، وما حدث في كوريا الشمالية، وبعد ما حدث في السعودية والان في عجمان في السوق الايراني، اصبح لا بد من التحقيق في اسباب هذه الحرائق التي تحدث بشكل متتالي.

عجمان هي احد امارات دولة الامارات العربية، مساحتها 260 الف كيلو متر مربع، وعدد سكانها 300 الف نسمة، كما انها تقع على الخليج العربي، لهذا تعتبر من امارات الشمال، وهي تقع بالقرب من امارة الشارقة.

معلومات عن امارة عجمان العربية

هي احد الامارات السبع التي تشكل دولة الامارات التي عاصمتها ابو ظبي، عجمان هي اصغر هذه الامارات السبعة، مساحتها 260 الف كيلو متر مربع، وعدد سكانها يزيد عن 300 الف نسمة بشكل بسيط جدا، تعتبر من اكثر الاماكن امان في العالم واكثرها جمال، الي ان حدث هذا الحريق في سوق الايرانية بها، بعد سلسلة الحرائق في العالم التي كانت بيروت عاصمة لبنان الحبيب هي نقطة البداية، فكل يوم بعد حريق لبنان هناك حريق في كل مكان في اسيا، فمل يحدث ان حدث حريق في منطقة خارج اسيا بعد.

اسباب حريق السوق الايراني في امارة عجمان

لا احد بعد يعلم ما هي الاسباب الحقيقة وراء الحريق في سوق الايراني في امارة عجمان، فالاسباب ما زالت عامضة رغم ان البعض يقول بان سبب هذا الحرائق يعود الي درجات الحرارة العالية في فصل الصيف من عام 2020، لكن هذا السبب غير مقنع عند الكثير، فلا يمكن ان تكون الحرارة هي السبب وراء كل ما يحدث اليوم من حرائق في العالم، فحريق بيروت يقال بان سبب الحريق فيه هو قصف من طائرات مجهولة، لم يتم بعد تحديد هويتها، وهناك تصوير يفند هذا الراي.

معلومات عن سوق الايراني في عجمان

لقد حدث حريق كبير جدا في سوق الايراني في عجمان التي هي احد الولايات السبعة التي تتشكل منها دولة الامارات العربية والتي عاصمتها ابو ظبي، فلا احد بعد يعرف ما هو سبب هذا الحريق الرهيب الذي حدث في سوق الايراني في عجمان، ولا احد يعلم بعد ايضا سبب ما حدث في لبنان الحبيب وبالتحديد في بيروت، لهذا اليوم الصخب على مواقع التواصل الاجتماعي ارتفع بسبب جهل هذه الاسباب.

العلاقة بين حريق عجمان وانفجار بيروت

بعد هذا الصخب اصبح الجميع يربط بين الحريق الذي حدث في سوق الايراني في عجمان وبين الانفجار العظيم الذي حدث في بيروت، ففي بيروت كان هناك دمار شامل لمنطقة كاملة على البحر، وفي سوق عجمان كان هناك حريق لا يمكن السيطرة عليه، ولكن كل هذه الاحداث لا يوجد بينها صلة على ارض الواقع، رغم ان الكثير يفند ويحلل بان هناك علاقة بينها، وبان هناك يد حفية وراء كل ما يحدث.

في الختام اسال الله السلامة لبلاد العرب والمسلمين من كل هذا الدمار الذي اصبح يحدث بشكل يومي في كل بلد عربي، فالبداية كانت في لبنان الحبيب، وبالتحديد في بيروت، واليوم في سوق الايراني بعجمان العربية، وفي العراق ايضا، وفي الغد لا احد يعلم ما سوف يحدث.