وزير الخارجية الامريكي لم نُعطي الحقّ لتركيا لشن عمليتها العسكرية الأخيرة، هذا ما ورد على لسان مايك يومبيو، وقد أشار إلى انّ بلاده تسعى جاهدة للحد من ازدياد سوء الاوضاع الانسانية في تركيا، لا سيّما في المنطقة الشمالية الشرقية في الحدود مع تركيا.

بعد أن بدأت تركيا شنّ حملتها العسكرية لغزو سوريا، بالتّحديد للمنطقة الشمالية فيها، ها هي الولايات المتّحدة وغيرها الكثير من الدّول الأوروبية والعربية قد شجبت واستنكرت ما أقدم عليه الرئيس التركي أردوغان، ودعته لوقف هذه الحملات غير المبررة والتي ستودي بتركيا إلى الهاوية.

أضاف وزير الخارجية الأمريكي أنّ ترامب اتّخذ الكثير من القرارات لإبعاد القوات الامريكية عن سوريا، وهذا ما تمكّن منه بالفعل، وأخرج القوات الأمريكية من سوريا، لكن من غير المنطقي أن تحلّ محلها القوات التركية.

أما عضو مجلس الشيوح الامريكي “ليندسي غراهام” فقد كشف بأنّ هناك الكثير من العقوبات الصعبة التي ستتعرض لها تركيا في حال وصلت قواتها إلى الاراضي السوريا، وسيتمّ فرض قيود على تأشيرات الزيارة من وإلى تركيا، كخطوة أولى.

وجاء في القرارات الأمريكية الأخيرة انّ الولايات المتّحدة ستفرض عقوبات على أي من الحملات العسكرية التي تشنها تركيا، وعلى اي من الداعمين لها، سواء أكانت دولًا أو كانوا أفراد أو أحزاب.

هذا ما جاء على لسان وزير الخارجية الأمريكي، وبعض رجال مجلس الشيوخ هناك، حيثُ نرى بانّ بلادهم تسعى للحيلولة دون وقوع هذا إلا انّه قد وقع فعلًا.