التخطي إلى المحتوى
قرار وزير التعليم في السعودية بالنسبة للإختبارات التحريرية
تعتبر الاختبارات التي يؤديها الطلاب في مختلف المراحل وبالأخص المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، من أهم الاختبارات التي يقدمها الطالب في حياته؛ وذلك لما فيها من تقيم لمستوى الطالب من ناحية المستوى العقلي والذكاء والسلوكيات التي يؤديها الطالب، فمن خلالها يمكن معرفة مستوى الطالب الفكري وما الذي سيفيده بحياته العملية .

**وجّه وزير التعليم السعودي ((حمد آل الشيخ ))بتطوير المادة الخامسة من لائحة تقويم الطالب للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة، بما يضمن نتائج أفضل للتعلم، ورفع مستوى التحصيل الدراسي للطلاب والطالبات.
>>ويأتي توجيه الوزير بناء على (قرار مجلس الوزراء) بالموافقة على تفويضه صلاحية تعديل اللائحة، إلى جانب ما أسفرت عنه اجتماعات مديري التعليم بالمناطق والمحافظات لتطوير لائحة تقويم الطالب، إضافة إلى سعي الوزارة في تحسين مستوى أداء الطلاب في الاختبارات الوطنية والدولية.
**وتضمن توجيه وزير التعليم اعتماد ((تطوير التقويم المستمر)) للصفوف الدراسية من الثالث إلى السادس الابتدائي؛ عبر اختبارات ختامية في نهاية الفصل الدراسي لمواد العلوم الشرعية (التوحيد، الفقه والسلوك، الحديث والسيرة)، واللغة العربية، والرياضيات، والعلوم، والدراسات الاجتماعية، والمواطنة، بينما يقوم أداء الطالب تقويماً مستمراً في بقية المواد، وفقاً لمستويات الأداء.

تقسيم الدرجات

<<<واشتمل قرار الدكتور آل الشيخ على تخصيص (100) درجة لكل مادة يكون التقويم فيها مستمراً وختامياً موزعة بالتساوي بين الفصلين؛ بحيث تكون في كل فصل دراسي (20) درجة لأعمال السنة مشتملة على أساليب متنوعة (اختبارات قصيرة، واجبات منزلية، مهمات أدائية)، و(30) درجة لاختبار تحريري في نهاية الفصل، كذلك حصول الطالب على درجة النهاية الصغرى (50%) في المواد التي يكون تقويم الطالب فيها مستمراً وختامياً شريطة حصوله على نسبة 20% من درجة اختبار الفصل الدراسي الثاني، إضافة إلى عقد اختبار الدور الثاني للطالب الذي لم يحقق النهاية الصغرى (50%) للمواد، كذلك من لم يحصل على النسبة الشرطية التي هي 20% من درجة اختبار الفصل الدراسي الثاني.
>>وأكد وزير التعليم في القرار الذي أصدره على(( تقويم أداء الطالب في المرحلة المتوسطة )) تقويماً مستمراً وختامياً في مادة لغتي الخالدة، وتخصص (100) درجة لكل مادة موزعة بالتساوي بين الفصلين؛ بحيث تكون في كل فصل دراسي (20) درجة لأعمال السنة مشتملة على أساليب متنوعة (اختبارات قصيرة، واجبات منزلية، مهمات أدائية)، و(30) درجة لاختبار تحريري في نهاية الفصل، كما يتم اختبار الطلاب ذوي الأعذار والغائبين وفق الضوابط التي تضعها وزارة التعليم.

تعد المرحلتين الابتدائية والمتوسطة أهم مرحلتين في التعليم، لأنها من المراحل الضرورية والمتكفلة في التأسيس للطلاب، إذا ما يدخل عليهم في هاتين المرحلتين لا يمكن أن ينساه الطالب مهما بلغ من العمر، وذلك تطبيقا لمقولة:” التعليم في الصغر كالنقش على الحجر”، إذ أن الطالب في مراحله الصغرى يكون قابل لتعلم وذو ذهن متفتح، فالواجب على كل معلم ومعلمة مراعاة طرائق وأساليب التعليم المتطورة والحديثة، حتى يستفيد الطلاب .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *