التخطي إلى المحتوى
تفاصيل مثيرة بشأن اختطاف قنصل المملكة السابق في طهران والاعتداء عليه

تفاصيل مثيرة بشأن اختطافه قنصل المملكة السابق في طهران والاعتداء عليه، كشف رضا بن عبد المحسن وهو قنصل المملكة العربية السعودية السابق في طهران، وقصة اختطافه من قبل الحرس الثوري الايراني، وذلك في احداث الحج عام 1987م، والاعتداء عليه، واوضح انه كان عائد من المملكة العربية السعودية الى ايران وقت محاولة بعض من عناصر الحرس الثوري والذين اندسوا بين الحجاج، واقتحموا الحرم المكي مما ادى عن وقوع قتلى بينهم، ولم يكن يعلم شيئا عن الاحداث عند وصوله.

بين القنصل السابق للملكة أنه عندما وصل مطار طهران فوجئ بتعامل غريب من موظف الجوازات الذي جعله ينتظر مع مرافقيه وقتاً طويلا ثم اصطحبه لغرفة قائد الحرس الثوري بالمطار، الذي سأله لماذا قتلتم الحجاج الإيرانيين في مكة فأجابه بأن المملكة لا تقتل الحجاج بل تكرمهم فقام بصفعه عدة مرات على وجهه، و عند خروجهم من المطار اعترضتهم سيارات تابعة للحرس الثوري واعتدوا على ابن القائم بأعمال السفارة السعودية في طهران فنزل للدفاع عنه فاعتدوا عليه هو الآخر فتورمت عينه من شدة الضـرب، مشيراً إلى أن حافلة مرت بجانبهم في تلك اللحظة ونزل منها مواطنون إيرانيون نجحوا في إنقاذهم من اعتداء الحرس الثورى.

امر الامير فهد بضرورة المطالبة بامر للخارجية الايرانية باطلاق سراحه خلال 24 ساعة، او سوف تكون المعادلة بالمثل، وبالفعل تم اطلاق سراحه وذهب الى المشفى بصحبة البوليس اليراني الذي قام بخطفه عن الحرس الثوري، واجرى عملية جراحية في عينه، ومن ثم عاد الى المنزل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *