التخطي إلى المحتوى
مظاهرات لبنان مستمرة وخلافات بين القوى السياسية

استمر المتظاهرون اللبنانيون في التوافد إلى ساحة رياض الصلح وسط العاصمة اللبنانية بيروت، للمطالبة بإسقط النظام اللبناني والخروج من عباءة القوى السياسية بكافة أشكالها، وتحسين الوضع الإقتصادي، وإزالة الضرائب التي فرضت عليهم مؤخرا.

خلاف على ورقة الصلح

ونقلت بعض وسائل الإعلام أن خلافاً نشب بين القوى السياسية المجتمعة لتوقيع ورقة الصلح، قبل ساعات من انتهاء المهلة التي حددها رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري للخروج بورقة مشتركة من القوى السياسية تضع حلاً لهذه الأزمة، حيث يفتر أن يخرج الحريري من اجتماعه بأعضاء الحكومة ووزراء يمثلون حركة أمل وحزب الله وتيار المردة والتيار الوطني الحر.

ماذا تتضمن ورقة الصلح

ورشحت الأنباء بأن الورقة تتضمن مساهمة مالية كبيرة من المصارف، بينها فرض ضرائب عليها وعلى شركات التأمين، وإلغاء مجالس حكومية، وتخفيض النفقات الاستثمارية، إضافة إلى تفعيل الالتزام الضريبي، ومنع التهريب عبر المعابر الشرعية وإقفال المعابر غير الشرعية، و حلول لحل أزمة الكهرباء وإقرار قانون استعادة الأموال المنهوبة وقانون حماية كاشفي الفساد، وخفض رواتب الوزراء والنواب الحاليين ما بين 40 و60%.
من جانبه أكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط أن حزبه يرفض الورقة لكنه ضد استقالة الحكومة، كما وجه رسالة لحزب الله بأن الشعب المنتفض في الشارع لا يفرق بين حزب وآخر، بينما صرح رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بأن “عدم استقالة الحكومة خطأ كبير”.

مظاهرات متواصلة في لبنان وخارجها

ويواصل المتظاهرون تجمعاتهم وإغلاقهم للطرق في انتظارهم لملهة ال72ساعة التي ستحل مشاكلهم، في العاصمة بيروت وخاصة في محيط القصر الحكومي بساحة رياض الصلح، إضافة إلى ساحة الشهداء، والساحات العامة بمدن الشمال مثل طرابلس وجبيل وعكار، وفي الشرق مثل بعلبلك، وجنوبا في صيدا.
كما أن بعض المظاهرات انطلقت في العاصمة الفرنشية باريس للتضامن مع الشعب اللبناني والمطالب التي خرج لتحقيقها، وهي القضاء على الفساد، وتحسين الأحوال الإقتصادية والمعيشية للشعب اللبناني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *