لا زالت تتوالى الكثير من ردود الفعل الغاضبة والرافضة للهجوم التركي على شمال شرق سوريا، والتي كان آخرها ما قامت به إيطاليا التي استدعت سفير تركيا لديها وحملته رسالة إحتجاج ورفض لما تقوم به القوات التركية في سوريا، جاء ذلك في أعقاب بدء تركيا لحملة عسكرية داخل حدود سوريا ضد القوات الكردية من أجل تطهير المنطقة وتسكين النازحين السوريين فيها حسب إدعائها، وهي الخطوة التي جوبهت برفض واسع وتنديد من كافة دول العالم لما إعتبروه تعدي على سيادة دولة أخرى، وتعمل على تقويض فرص إحلال الأمن والسلام وتعريض حياة الآمنين للخطر.

كشف المتحدث بإسم وزارة الخارجية الإيطالية مساء أمس الخميس أن الوزارة قامت بإستدعاء سفير تركيا في إيطاليا، وحملته رسالة رفض وتنديد بما تقوم به تركيا وما أقدمت عليه من شن حملة عسكرية على شمال شرق سوريا.

يُذكر أن هناك صراع قديم جديد ما بين تركيا والأكراد الذين يهاجمونها على الدوام ويتهمونها بالتمييز ضدهم، وسلبهم حقوقهم في تركيا وهناك وحدة ما بين أكراد تركيا وسوريا وهذا ما فسره الكثيرين بأنه السبب خلف هجوم تركيا على الأكراد شمال شرق سوريا، منعاً لتمددهم وإبعاد الأكراد عن حدودها وإنشاء منطقة عازلة بحيث تضمن عدم تعرض قواتها لأي خطر.