تم اليوم الإفراج عن نبيل القروي مرشح الرئاسة التونسي والذي جرى اعتقاله في وقت سابق على خلفية إتهامه بالضلوع في غسيل أموال، وقد ترشح لإنتخابات الرئاسة التونسية وحصل برفقة قيس سعيد على أعلى نسبة من الأصوات، وقد تم الإستقرار على إجراء إنتخابات الجولة الثانية من الرئاسة التونسية منتصف أكتوبر الجاري، وقد اشتكى محامي نبيل القروي من عدم تكافؤ الفُرص في ظل الإستمرار في إعتقال نبيل القروي، وقد تم بالفعل اليوم الإفراج عن نبيل القروي مرشح الرئاسة التونسي لكي يمارس مهامه ويكون على إطلاع بسير العملية الإنتخابية في الفترة القادمة.

يُذكر أن نبيل القروي يعتبره الكثير من التونسيين من أتباع النظام التونسي السابق، وهو ما تسبب في توجيه العديد من الإتهامات له من بينها غسيل أموال لخارج تونس، التي تم توقيفه على خلفيتها وذلك قبل بدء الجولة الأولى من الإنتخابات.

وفقاً للمحامي كمال بن مسعود وهو المحامي الخاص بالمرشح نبيل القروي فقد قررت محكمة التعقيب اليوم بشكل فوري الإفراج عن نبيل القروي مرشح الرئاسة التونسي، وهو أحد أقطاب الإعلام في تونس حيث أنشأ في وقت سابق قناة إعلامية حملت إسم نسمة وينتمي لحزب نداء تونس وكان له دور بارز في نجاح مرشحها بالرئاسة في الإنتخابات التي تمت في العام 2014.

بعد وفاة السبسي أعلن عن تأسيس حزب قلب تونس وكشف عن نيته خوض الإنتخابات الرئاسية، ولم يمنعه إعتقاله واتهامه بالضلوع في غسيل الأموال من مواصلة مشواره فقد ترشح وحصل على نسبة عالية من الأصوات مكنته من خوض المرحلة الثانية منها واقتصرت المنافسة ما بينه وبين قيس سعيد.