وفاة الفتاة الفلسطينية مرح العيسوي في ظروف غامضة تثير جدلا كبيرا

بواسطة:
نُشر في: آخر تحديث:
وفاة الفتاة الفلسطينية مرح العيسوي في ظروف غامضة تثير جدلا كبيرا

في اعادة لقصة اسراء الغريب المثيرة للجدل، عادت اليوم هذه القصة للاضواء بعدما توفت فتاة فلسطينية تدعى مرح هاني العيسوي في ظروف غامضة، والذي انتشر على اثرها عدد كبير من الاخبار والمعلومات غير الدقيقة عبر السوشيال ميديا.

واضطرت وزارة الصحة الفلسطينية للتعليق على ملابسات الحادثة، في حادثة اثارت جدلا واسعا وتساؤلات كبيرة لدى الشارع الفلسطيني الذي استذكر قضية مقتل الشابة اسراء غريب التي توفيت منذ شهرين.

واكدت الوزارة ان كل ما يرد على السوشيال ميديا وبعض المواقع الصفراء حول وفاة الطالبة في جامعة بيرزيت مرح هاني العيساوي لا صحة له ولا يمت للحقيقة بصلة.

وقالت الوزارة في بيان ان المرحومة مرح العيساوي كانت قد تبرعت بالدم في جامعة بيرزيت اثناء حملة قام بها بنك الدم المركزي في السابع عشر من سبتمبر ايلول الماضي ، وتم نقلها على اثر ذلك الى مستشفى هداسا الاسرائيلي حيث تم تشخيصها باصابتها بفايروس غير معروف.

حيث قامت الوزارة فيما بعد بعمل فحص لجميع وحدات الدم المتبرع بها للتاكد من سلامتها وخلوها من امراض الكبد الوبائي والايدز والسفلس، اضافة الى فحص مخصص للاجسام المضادة الغريبة، حيث كانت وحدة الدم الخاصة بالمتبرعة المرحومة مرح سليمة من ناحية فايروس الكبد الوبائي من نوع cوb اضافة لمرض الايدز والسفلس، الا ان شقيق المرحومة اتصل ببنك الدم المركزي اثناء العمل على فحص الوحدات وطلب اتلاف وحدة الدم الخاصة بشقيقته بعد تشخيصها باصابتها بالفايروس حيث قام بنك الدم بعمل فحص متخصص اخر على وحدة الدم المتبرع بها من قبل المرحومة وقد تبين وجود اجسام مضادة غريبة فيها.

كما اوضحت وزارة الصحة ان عمليات التبرع بالدم تكون امنة عبر استخدام ابرة التبرع المعروفة وهي ابرة يتم استخدامها لمرة واحدة وتكون مغلقة ومعقمة بشكل كامل، اضافة الى اجراءات فحوصات متخصصة للتاكد من سلامة الوحدة التي تم التبرع بها، اي ان عملية التبرع كانت امنة بنسبة 100% من لحظة سحب الدم حتى تزويد مريض اخر بهذه الوحدة او احد مشتقاتها.

فيما استهجنت وزارة الصحة ما يتم تداوله والترويج له عن اصابة مرح بالفايروس نتيجة التبرع وتلوث ابرة السحب، مؤكدة على ان هذا الامر مقلق بشكل كبير، وكشفت عن خطورة هذه الاشاعات التي يروج لها البعض عبر السوشيال ميديا، واكدت ان الفايروس الذي اصاب المرحومة لم يكن من خلال تبرعها بالدم، حيث عانت المرحومة من الفايروس قبل تبرعها بالدم حسب ما افاده الاهل سابقا.