تفاصيل مقتل مرح العيسوى الحقيقية

بواسطة:
نُشر في: آخر تحديث:
تفاصيل مقتل مرح العيسوى الحقيقية

أثار خبر وفاة الفتاة الفلسطينية مرح العيسوى جدلاً كبيراً، وموجة غضب كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انتشر خبر وفاة الفتاة الفلسطينية مرح العيسوى حاملاً معه الكثير من الألغاز والإشاعات التي انتشرت بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكانت قد تراشقت الكثير من الاتهامات لوزارة الصحة الفلسطينية بالتقصير والإهمال، ولكن سرعان ما صرحت وزارة الصحة بحقيقة ما حدث، والأسباب الرئيسية التي أدت الى وفاة الفتاة الفلسطينية مرح العيسوى، ومن خلال مقالنا “تفاصيل مقتل مرح العيسوى الحقيقية”، سنعرض لكم التفاصيل الكاملة التي أدت الى وفاة الفتاة مرح العيسوى.

وزارة الصحة توضح ما جرى

بعدما ضجت المواقع الإلكترونية والصفحات الاخبارية الموجودة على مواقع التواصل الاجتماعي بخبر وفاة الفتاة الفلسطينية مرح العيسوى، كان لا بد من تصريح واضح وصريح من جهة وزارة الصحة، توضح فيه الأسباب الرئيسية التي أدت الى وفاة الفتاة مرح العيسوى، حيث بدأت أصابع الاتهام تدور حول إهمال الصحة للفتاة أثناء عملية تربع بالدم، ولكن صرحت وزارة الصحة تصريحاً مقتضب توضح حقيقة ما جرى مع الفتاة مرح العيسوى.

أصدرت وزارة الصحة الفلسطينية بياناً توضح فيه حقيقة ما جرى مع الفتاة مرح العيسوى، والتي اتُهمت وزارة الصحة بإهمال حالة الفتاة والتعامل معها، حيث لاقى خبر وفاة الفتاة مرح العيسوى غضباً شديداً في الشارع الفلسطيني، بعد مرور فقط شهرين على حادثة الفتاة إسراء غريب.

وقالت الصحة في بيانها، أن جميع ما تم نشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي هي مجرد أكاذيب وتظليل للحقيقة، وأن ما جرى مع الفتاة الفلسطينية هو أمر طبيعي، وقالت الوزارة بأن الفتاة كانت قد شاركت في حملة للتبرع بالدم في جامعة بيرزيت في منتصف شهر سبتمبر الماضي، ومن ثم بعدها تبين وجود فايروس خطير في دم الفتاة، الأمر الذي استدعى الى نقلها على مستشفى هداسا في الداخل المحتل.

وقالت الصحة بأن عمليات التبرع بالدم تتم بإشراف مباشر من قبل وزارة الصحة، وأنها تتم وفق معايير صحية سلمية تضمن نجاح عملية تبرع الدم، وكانت قد صرحت الوزارة بأن شقيق الفتاة قام بالاتصال بالوزارة وطلب إتلاف وحدات الدم التي قامت الفتاة بالتبرع بها، لأنه تبين لأسرتها بان الفتاة مصابة بفيروس خطير، قد يؤدي الى نقل العدوى الى الكثير من الناس.

موجة من الشائعات

انتشرت الكثير من الشائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تناقلت بعض الصفحات الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي الخبر بصورة خاطئة ومفبركة، وكان الهدف من وراء ذلك هو زعزعة الشارع الفلسطيني ونشر الفتنة بين الشارع الفلسطيني ووزارة الصحة والعاملين عليها.

حيث بدأت حملة ترويج كبيرة ضد وزارة الصحة، تضمن أحداث وأقاويل كاذبة لم تحصل من الأساس حول الفتاة، ومن هذه الشائعات بأن الفتاة تم إصابتها بالفيروس نتيجة تلوث الإبرة التي تم استعمالها في عملية نقل الدم، ولكن كانت الصحة قد نشرت بياناً وضحت فيه حقيقة ما جرى مع الفتاة الفلسطينية مرح العيسوى.

تنتشر الكثير من الظواهر السيئة في المجتمع الفلسطيني، منها نشر الشائعات وبث الفتنة بين الناس، بهدف زعزعة الأمن والاستقرار، لذلك مع كثرة الشائعات المنتشرة قدمنا لكم “تفاصيل مقتل مرح العيسوى الحقيقية”، لكي تصل لكم حقيقة ما جرى بالشكل الصحيح.