القاهرة متمسكون في حقنا التاريخي في مياه النيل، ولا فتح لسدود بدون اتفاق

بواسطة:
نُشر في: آخر تحديث:
القاهرة متمسكون في حقنا التاريخي في مياه النيل، ولا فتح لسدود بدون اتفاق

اكد رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي ان مصر ملتزمة بالمحافظة على حقها التاريخي في مياه نهر النيل، واكد في كلمته امام البرلمان المصري ان مصر منفتحة على الحوار شرط الحفاظ على حقوقها المائية.

كما شدد على ان النيل مصدر المياه الوحيد بالنسبة لمصر، وان القضية ليست موضوع كهرباء، انما نقر باحقية دول حوض النيل بالاستفادة دون تجاوز حقوق مصر، واكد ان الوسيط الدولي اصبح مطلعا على التعنت والتشدد الاثيوبي لحل ازمة السد.

فيما قال وزير الخارجية المصري سامح شكري امام مجلس النواب ان ملئ وتشغيل سد النهضة الاثيوبي دون وجود اي اتفاق مع دول حوض النيل يعتبر امر مرفوض تماما.

واعتبر ان مسالة السد لها تاثيرها الكبير على استقرار المنطقة العربية، مضيفا الى انه تم دعوة المجتمع الدولي للتوسط من اجل وضع حل لهذه الازمة في دول حوض النيل .

الجدير بالذكر ان المتحد الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري المصرية، واعلن يوم السبت الماضي ان جميع المفاوضات حول سد النهضة وصلت الى طريق مسدود، بسبب التشدد الاثيوبي ورفضة لكل الاطروحات المراعية لمصالح مصر المائية، من اجل تجنب احداث اي ضرر بمصر.

فما اوضح ان اثيوبيا قدمت في الجولة الاخيرة العديد من المفاوضات التي جرت في الخرطوم على مستوى المجموعة العلمية البحثية المستقلة، مقترحا جديدا ويعتبر بمثابة رد عن كل ما سبق الاتفاق عليه، وخلا من ضمان وجود حد ادنى من التصريف السنوي من سد النهضة، والتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد التي قد تقع في المستقبل.

فيما اشار الى ان اثيوبيا رفضت مناقشة قواعد تشغيل سد النهضة الاثيوبي، واصرت على التفاوضل على مرحلة الملء وقواعد التشغيل اثناء مرحلة الملء بما يخالف المادة الخامسة من نص اتفاق اعلان المبادئ الموقع في 23 مارس 2019 وان لا يتعارض مع الاعراف المتبعة دوليا للتعاون بين الجميع في بناء وادارة السدود من قبل دول حوض النيل .