فرنسا تحظر السلاح عن تركيا وتنضم لدول أوروبية مندّدة

بواسطة:
نُشر في: آخر تحديث:
فرنسا تحظر السلاح عن تركيا وتنضم لدول أوروبية مندّدة

ها هي فرنسا تحظر السلاح عن تركيا وتنضم لدول أوروبية مندّدة، ذلك بعد أن سبقتها كل من هولندا وألمانيا بهذه الخطوة، فقد حظرت بيع السلاح لتركيا، وحذّرتها من التمادي في الهجمات العسكرية على الشمال السوري، وهذا ما يُهدد الامن الاوروبي بشكل عام.

كان بيان وزارتي الدفاع والخارجية الفرنسية مساء يوم أمس السبت بأنّ فرنسا توقّعت هذا الهجوم الذي أقدمت عليه تركيا، وهذا ما دفعها لإيقاف تصدير السلاح لتركيا، وهذا ما سرى وتمّ تنفيذه فورًا يوم امس.

جاء في البيان بأنّ وزارات خارجية لعدّة دول أوروبية نسّقت مع بعضها البعض، لكي تعقد اجتماعًا يوم الاثنين في لوكمسبورغ، لكي يتمّ التباحث فيه حول الكثير من العواقب التي من الممكن أن تطرأ على الحالة الدولية السياسية في حال استمر الغزو التركي لسوريا.

الجدير ذكره أنّ الهجمات التركية العسكرية الآن جعلت الآلاف من المدنيين السوريين يلجأوا إلى النّزوح، والهروب من أماكن سكنهم، وهذا ما تمّ التعرف على تفاصيله بعد الإطلاع على ما أدلاه المرصد السوري لحقوق الانسان.

وتيرة الهجمات التركية على سوريا قد ارتفعت في هذه الأوقات، إلا انّ قوات سوريا الديمقراطية تواجه الهجمات العسكرية التركية على المنطقة الشمالية بكل حزم في محاولة منها للتصدّي لأي من الاعتداءات المتوقّعة.

ومن جانبه أعلن وزير الخارجية الألماني بأنّ بلاده حظرت التعامل بصفقات الأسلحة مع تركيا، وذلك لأنّ من الممكن أن يتمّ استخدامها في سوريا.