قصة اللواء سعد الجبري مستشار محمد بن نايف من القصص الخطيرة التي تجري وراء الكواليس في المملكة العربية السعودية ومحيطها منذ عدة سنوات قبل أن تخرج من دائرة الظلام إلى دائرة المكاشفة أمام الإعلام، فقد أعلن اللواء سعد الجبري المستشار الأمني السعودي السابق والمعروف أن ولي العهد محمد بن سلمان أرسل فرقة خاصة إلى كندا للقضاء عليه بعد فراره في وقت سابق من المملكة العربية السعودية عام 2017م، وهو الأمر الذي أخذ حيزاً كبيراً في الإعلام وكتبت عنه الكثير من الصحف وكذلك المجلات على الصعيد الدولي وبشكل عام، ولذلك كان البحث عن هذا الموضوع والحديث عنه من الأمور ذات الدافعية  الكبيرة من الكثير من دول العام وصحفها ومواقعها.

من هو اللواء سعد الجبري

هو اللواء سعد بن خالد الجبري المستشار الأمني السابق في وزارة الداخلية السعودية، ومستشار محمد بن نايف، هرب من المملكة العربية السعودية عقب إقالة بن نايف عام 2017 خوفاً من الملاحقة بتهم الفساد، وقد كان يشرف على صندوق مكافحة الإرهاب في المملكة العربية السعودية، حاصل على الماجستير في علوم الكمبيوتر والدكتوراه في الذكاء الاصطناعي، كما أنه حصل على البكالوريوس في اللغة العربية وكذلك بكالوريوس الكمبيوتر، وقد حصل على العديد من المناصب، وأشرف على الكثير من القضايا التشاركية بينه وبين الولايات المتحدة الأمريكية  في مكافحة تنظيم القاعدة.

قصة اللواء سعد الجبري مستشار محمد بن نايف

تدور أحداث قصة اللواء سعد الجبري مستشار محمد بن نايف إلى أن سعد الجبري اتهم ولي العهد السعودي بتوجيه دعوة قضائية ضده في القضاء الأمريكي بأنه أرسل وحدة تسمى ” النمر” ممن شاركوا في قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وهي فرقة عدد أفرادها 50 فرداً، أرسل بعضهم لقتله في كندا لكن الشرطة الكندية رصدتهم وأعادتهم، مؤكداً أنه طالب بعد خروجه محمد بن سلمان بالسماح لعائلته بمغادرة المملكة لكنه رفض واعتقل ابنه وابنته، فيما منع العائلة من السفر، مهدداً إياه بالإيذاء لهم حال عدم العودة للبلاد، كما اختطف أحد قرابته من دبي وسافر به إلى السعودية وتم تعذيبه، وهذا كله عن طريق فرقته الخاصة، وقد كانت الاستخبارات الأمريكية حذرت الجبري في وقت سابق من ملاحقات له من السعودية

محمد بن سلمان و سعد الجبري

بعد أن وصلت وسائل الإعلام قصة سعد الجبري مع محمد بن سلمان صار الكثيرون يسألون عن ردود فعل محمد بن سلمان أو الحكومة السعودية حول هذه الدعاوى ومطالبة بتعويضات عن الأضرار التي لحقن بالجبري، إلا أن الحكومة السعودية لم تعقب كما أن القنصلية السعودية في أمريكا لم تتحدث عن الأمر ولم يصدر أي تصريح رسمي يتحدث عن الأمر، بينما يرى قادة في الأحزاب الأمريكية أن دعاوى سعد الجبري حقيقية وصحيحة وأن هناك الكثير من الصحة.

 

هذه القصة من القصص التي تكشفت حديثاً بالرغم من ارتباطها بأحداث من السنوات الماضية تتراكم حتى وصلت إلى هذا اليوم وهذا يدلل أن هناك الكثير من القصص التي لا يمكن للشخص صاحبها أن يخفيها لأمد طويل و قصة اللواء سعد الجبري مستشار محمد بن نايف واحد منها.