اعلنت شركات جديدة ومنها ماستركارد وايباي وسترايب عن انسحابها من جمعية ليبرا التي تقودها شركة فيسبوك، والتي تطمح من خلالها الى بناء عملة رقمية عالمية.

وجاء انسحاب هذه الشركات بعدما اعلن موقع خدمات تحويل الاموال الامريكي بايبال انسحابه من جمعية ليبرا ، وتاتي هذه الخطوة الجديدة قبل ايام من الاجتماع الرسمي الاول لجمعية ليبرا الذي تقرر عقده في الرابع عشر من اكتوبر تشرين الاول الجاري في جنيف السويسرية، والذي سيؤدي الى تقديم التزامات محددة من الاعضاء في جمعية ليبرا ومع ذلك، فان هذه الانشقاقات والانسحابات من قبل كبرى الشركات في العالم سوف تترك عملة ليبرا في وقع محفوف بالمخاطر، بالاخص ان الجمعية تامل تجاوز الانتقادات الاولية لهذا المشروع العالمي.

فيما قال موقع ايباي في بيان له نحن نحترم رؤية جمعية ليبرا بشدة، واضاف ومع ذلك قمنا باتخاذ قرار بعدم المضي كعضو مؤسس ، وفي الوقت الحالي نركز على تقديم تجربة المدفوعات التي يتم ادراتها من ايباي لعملائنا.

هذا واعطت شركة سترايب ايضا نفس التفسير لانسحابها، وقالت ان هذه المشروعات الهدف منها جعل التجارة عبر الانترنت اكثر سهولة للناس، واضافة تتمتع ليبرا بامكانات قوية وسوف نتابع تقدمها عن قرب ونبقى منفتحين للعمل مع جمعية ليبرا في مراحل قادمة.

فيما شكر رئيس السياسة لددى جمعية ليبرا دانتي ديسبارت الشركات على دعمها المستمر لهذه المنظمة، وقال نحن نركز على المضي قدما والاستمرار في بناء رابطة قوية لبعض الشركات الرائدة في العالم ومنظمات التاثير الاجتماعي واصحاب المصلحة الاخرين، واردف قائلا اننا نتطلع للاجتماع الافتتاحي لمجلس جمعية ليبرا خلال ثلاثة ايام واعلان الاعضاء الاوائل في جمعية ليبرا.